فالداس أدامكوس
كشفت نتائج غير رسمية أعلنتها اللجنة الانتخابية في ليتوانيا عن فوز رئيس الوزراء السابق رولانداس باكساس في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس، وذلك عقب حصوله على 54.91% من أصوات الناخبين مقابل 45.09% للرئيس الحالي فالداس أدامكوس.

وقد اعترف أداموكس بهزيمته وتقدم بالتهنئة لمنافسه باكساس مؤكدا أنه سيقود ليتوانيا "على نفس الطريق". ويشكل الفوز مفاجأة في انتخابات أظهرت معظم استطلاعات الرأي أن الرئيس أدامكوس سيفوز فيها بسهولة بفترة ولاية ثانية.

وأعلن باكساس أنه لن يغير السياسة الخارجية للجمهورية السوفياتية السابقة خاصة ما يتصل بالانضمام للاتحاد الأوروبي. وقال إن أولى زياراته الخارجية ستكون إلى بروكسل لتوضيح بعض النقاط الخاصة بانضمام ليتوانيا إلى الاتحاد. ويخشى مراقبون أن يمثل فوز باكساس عقبة أمام انضمام ليتوانيا إلى المجموعة الأوروبية.

وتحول باكساس (46 عاما) الذي يشغل حاليا منصب رئيس الوزراء، وذلك للمرة الثانية إلى اليمين خلال مرحلة ما قبل الانتخابات، واتخذ خطا متشددا فيما يتعلق بتنفيذ القانون ووعد بتحسين مستويات المعيشة للجميع.

يشار إلى أن الرئيس أدامكوس لا ينتمي إلى أي حزب، إلا أنه يحظى بدعم واسع من يمين الوسط، وكان قد أشرف على الخطوات التي شرعت فيها ليتوانيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو).

المصدر : وكالات