روسيا تتعهد بالمساعدة في حل الأزمة النووية الكورية
آخر تحديث: 2003/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/3 هـ

روسيا تتعهد بالمساعدة في حل الأزمة النووية الكورية

كيم هانغ كيونغ
تعهدت روسيا باستخدام نفوذها لدى كوريا الشمالية لثنيها عن اتخاذ أي خطوات إضافية لتفعيل برنامجها النووي.

وقال مسؤول الشؤون الآسيوية بوزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوسيوكوف بعد لقاء عقده مع نائب وزير الخارجية الكوري الجنوبي كيم هانغ كيونغ إن على بلاده والصين والدول الأخرى استخدام تأثيرها في كوريا الشمالية لهذا الغرض.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن لوسيوكوف قوله إنه لا يصف الأمر بأنه وساطة وإنما عمل دبلوماسي على مختلف المستويات.

وقال كيونغ من جهته إن روسيا تعهدت باستخدام نفوذها لدى كوريا الشمالية لنزع فتيل المواجهة النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن سلميا، مضيفا أنه لا يعلم بعد إذا كانت موسكو سترسل مبعوثها الخاص إلى بيونغ يانغ أم لا.

في هذه الأثناء توجه إلى واشنطن وطوكيو مبعوث كوري جنوبي لمناقشة خطة مع الولايات المتحدة واليابان ترمي إلى وضع نهاية للأزمة.

وكشفت مصادر مطلعة في سول أن الخطة التي ستعرضها كوريا الجنوبية تتضمن ثلاث مراحل تشمل الأولى منها تقديم ضمان من الولايات المتحدة لأمن كوريا الشمالية واستئناف إمدادات النفط مقابل إنهاء برنامج الأسلحة النووية لبيونغ يانغ. وتشمل الثانية تقديم مساعدات اقتصادية دولية في حين تشمل الثالثة تقديم ضمان متعدد الأطراف لأمن كوريا الشمالية يضم الصين وروسيا.

الرغبة في الحوار

مفاعل نووي قيد الإنشاء في كوريا الشمالية

في المقابل جددت كوريا الشمالية اليوم دعوتها الولايات المتحدة إلى التفاوض لنزع فتيل الأزمة القائمة إزاء برنامجها النووي.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن بيونغ يانغ لم تتوقف عن عرض الحوار على واشنطن من دون شروط مسبقة للتوصل إلى معاهدة عدم اعتداء معها. وأضافت الوكالة أن موقف كوريا الشمالية من حل المسألة النووية بشكل سلمي لم يتغير.

وكانت بيونغ يانغ أعلنت أمس أن قرارها استئناف تشغيل برنامجها النووي كان عملا من أعمال الدفاع عن النفس، لكنها مستعدة للدخول في محادثات مع واشنطن والوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقالت إن توقيع معاهدة عدم اعتداء هي السبيل الوحيد لتهدئة الأزمة.

وترفض الولايات المتحدة من جهتها إعادة التفاوض بشأن اتفاقية عام 1994 التي تم بموجبها تجميد البرامج النووية لكوريا الشمالية. ورفضت الخارجية الأميركية دعوة بيونغ يانغ إلى معاهدة عدم اعتداء، مؤكدة أن عليها التخلي عن برنامجها النووي من أجل نزع فتيل الأزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات