واشنطن ترفض التعهد بعدم الاعتداء على كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2003/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/2 هـ

واشنطن ترفض التعهد بعدم الاعتداء على كوريا الشمالية

جنود كوريون شماليون يحرسون عند المنطقة العازلة مع كوريا الجنوبية (أرشيف)
قالت الولايات المتحدة إنها ترفض دعوة كوريا الشمالية إلى معاهدة عدم اعتداء, مؤكدة أن على بيونغ يانغ التخلي عن برنامجها النووي من أجل نزع فتيل الأزمة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن "المسألة لا تكمن في عدم الاعتداء بل في معرفة إذا ما كانت كوريا الشمالية ستتخلى عن هذه البرامج" النووية.

وقال مسؤول بارز في إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش طلب عدم ذكر اسمه "إنه تكرار للشيء نفسه". وأضاف "الرئيس بوش قال في كوريا الجنوبية العام الماضي إننا لا نضمر عداء وبالتالي فإن اتفاق عدم الاعتداء ليس هو القضية. القضية هي إذا ما كانوا سيتخلون عن طموحاتهم النووية".

لكن المسؤول أضاف أن الولايات المتحدة ستدرس التصريحات الأخيرة التي جاءت في مؤتمر صحفي في بكين لسفير كوريا الشمالية لدى الصين تشو كيم سو. وذكر أن مسؤولين بارزين من الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية سيبحثون اتجاه كوريا الشمالية عندما يجتمعون في واشنطن يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.

تشو كيم سو أثناء مؤتمره الصحفي في بكين
وكان السفير الكوري الشمالي في الصين صرح الجمعة في مؤتمر صحافي بأن بيونغ يانغ مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة ولكن من دون شروط مسبقة ولإبرام معاهدة عدم اعتداء بين البلدين.

وأضاف تشو أن بيونغ يانغ تشعر بأنها مهددة بفعل ما وصفه بنمط التفكير الأميركي الأشبه بحقبة الحرب الباردة, ولا تصدق تأكيدات واشنطن بأنها لا تعتزم مهاجمتها.

وأضاف السفير الذي انتقد وصف واشنطن لبلاده بأنها جزء من "محور للشر" واتهمها بتوجيه صواريخ صوب كوريا الشمالية "فقط عندما يجلس الطرفان معا سيكون هناك حوار وبدون حوار لا يمكن لأحد أن يتحدث بشأن حل سلمي". ومضى قائلا "إذا قدمت الولايات المتحدة لنا ضمانا قانونيا بشأن الأمن من خلال توقيع معاهدة عدم اعتداء ستتم تسوية القضية النووية في شبه الجزيرة الكورية".

وتقول الولايات المتحدة إنها تريد حل خلافها مع بيونغ يانغ سلميا لكنها استبعدت إجراء مفاوضات حتى تحصل على تعهد من كوريا الشمالية بخصوص برامجها النووية.

واعترفت كوريا الشمالية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بأن لديها برنامجا سريا لتخصيب اليورانيوم. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي قررت إعادة تشغيل منشأة بمقدورها إنتاج البلوتونيوم وطردت مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وكان نشاط هذه المنشأة مجمدا طبقا لاتفاق أبرم عام 1994 مع الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات