الفيضانات تجتاح أجزاء كبيرة من أوروبا
آخر تحديث: 2003/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/1 هـ

الفيضانات تجتاح أجزاء كبيرة من أوروبا

الفيضانات تغرق إحدى قرى مقاطعة بافاريا الألمانية

واصلت الفيضانات العارمة اجتياح معظم الدول الأوروبية نتيجة الأمطار الغزيرة والعواصف التي ضربت أوروبا طوال الأيام الماضية. ولقي ستة على الأقل مصرعهم في الأيام القليلة الماضية نتيجة الرياح العاتية والفيضانات التي أعاقت حركة السكك الحديدية والملاحة في الممرات المائية الرئيسية.

وكانت أكثر الدول تضررا هي ألمانيا التي يواصل فيها مئات الجنود وعمال الطوارئ تعزيز وسائل الدفاع من الفيضانات خاصة مدينة كولونيا حيث تخطى منسوب مياه الراين مستوى الخطر.

ومازال منسوب نهر الراين مستمرا بالارتفاع في حين تم إجلاء ألف شخص من قرية لويبنغن شرقي البلاد خشية انهيار سد في المنطقة. وأغلقت الحركة الملاحية في نهر الراين، وهو من أكثر الممرات المائية ازدحاما ويمتد 144 كلم جنوبي كولونيا.

الفيضانات تجتاح مدينة دينانت جنوبي بلجيكا
ووضعت بلجيكا التي تعاني أسوأ فيضانات منذ نحو عشر سنوات، جيشها في حالة تأهب بعد أن غرقت معظم أنحاء البلاد في مياه الفيضانات. وفي رومانيا تسببت الفيضانات التي نتجت عن ذوبان الجليد في سقوط ثلاثة قتلى وتدمير مئات المنازل.

كما اجتاحت رياح تصل سرعتها 100 كلم/ ساعة النمسا مما أدى إلى انقطاع الكهرباء بشكل مؤقت عن آلاف المنازل.

وفي فرنسا أدت الرياح إلى انقطاع التيار الكهربائي عن آلاف المنازل وتسببت الأمطار في زيادة الفيضانات في أجزاء من غرب البلاد وشمال غربها. كما أعلنت في باريس حالة تأهب خشية ارتفاع منسوب نهر السين بعدما أصدرت السلطات إنذارا بهذا الشأن.

ومازالت هناك تحذيرات من الفيضانات في كل أنحاء بريطانيا أغلبها في جنوب البلاد بعد أن سببت الأمطار الموسمية التي سقطت الأسبوع الماضي فيضانات كبيرة بالفعل. وفي البرتغال سببت الأمطار انهيارات أرضية وسدت الطرق وأغرقت عدة بلدات.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: