تستعد العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الاثنين القادم لاستضافة أول قمة يعقدها الاتحاد الأفريقي منذ تشكيله في جنوب أفريقيا في يوليو/ تموز الماضي بدلا عن منظمة الوحدة الأفريقية.

وتوقع مصدر في مقر الاتحاد في أديس أبابا أن يركز جدول أعمال القمة على مسألة المصادقة على دستور الاتحاد والمقدم منذ عام 2000، مضيفا أن الزعماء سيقررون في وقت لاحق البنود الرئيسية الأخرى التي سيتم إدراجها على جدول الأعمال.

وقال مصدر آخر مقرب من أمانة الاتحاد الأفريقي إن بعض الأزمات التي تعصف بالقارة السمراء مثل الأزمات في ساحل العاج وبوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ستنال نصيبها كذلك في مداولات القمة.

ومن المقرر أن يعقد المجلس التنفيذي للاتحاد المؤلف من وزراء خارجية الدول الأعضاء اجتماعا تحضيريا للقمة السبت القادم لبحث بعض التعديلات الدستورية مثل صلاحيات رئيس الاتحاد والتي ستحال فيما بعد إلى الرؤساء للمصادقة عليها.

يشار إلى أن النظام التأسيسي للاتحاد ينص على قيام المجموعة الأفريقية المشتركة على غرار الاتحاد الأوروبي، ويعيد العمل بمعاهدة أبوجا الموقعة عام 1991 والتي أعلنت قيام المجموعة الأفريقية المشتركة الملحقة بمنظمة الوحدة الأفريقية والتي لم تقم بدورها بصورة فعلية.

كما يدعو نص الميثاق إلى قيام برلمان أفريقي يكون له دور استشاري ستحدد آليات عمله وتكوينه مستقبلا، كما ينص على قيام مؤسسات مالية بينها صندوق النقد الأفريقي ومصرف استثماري.

يشار إلى أن الدعوة إلى تحويل المنظمة الأفريقية إلى اتحاد تبناها الزعيم الليبي معمر القذافي الذي كان يرمي إلى تأسيس اتحاد شبيه بالولايات المتحدة الأميركية يحمل اسم "الولايات المتحدة الأفريقية"، غير أن هذا الشكل وجد معارضة عدد من الدول التي رفضت التخلي عن جزء من سيادتها للاتحاد.

المصدر : الفرنسية