استقالة زعيم ميريتس وشارون يبحث عن شركاء
آخر تحديث: 2003/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/26 هـ

استقالة زعيم ميريتس وشارون يبحث عن شركاء

أرييل شارون يتلقى التهاني من وزير دفاعه شاؤول موفاز

أعلن زعيم حركة ميريتس اليساري يوسي ساريد استقالته من منصبه في قيادة الحركة ليكون أول ضحايا الانتخابات الإسرائيلية العامة التي جرت أمس وانتهت بفوز ساحق لتكتل ليكود اليميني بقيادة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

فقد تمكن شارون من قيادة حزبه إلى تحقيق نصر كاسح في الانتخابات التشريعية بحصوله على 37 مقعدا مقابل 19 كان يحتفظ بها في الكنيست السابق وذلك وفقا لنتائج شبه نهائية أعلنتها لجنة الانتخابات المركزية.

وقد مني حزب العمل بزعامة عمرام متسناع بهزيمة كبيرة إذ لم يحصل إلا على 19 مقعدا في مقابل 25 في الكنيست السابق، وهي أسوأ نتيجة انتخابية يسجلها في تاريخه.

الوجوم يخيم على شمعون بيريز وبنيامين بن إليعازر عقب الخسارة التي لحقت بحزب العمل في الانتخابات
وجاء حزب شينوي العلماني (وسط اليمين) في المركز الثالث محققا 15 مقعدا مقابل ستة في السابق، يليه حزب شاس الديني المتشدد (اليهود الشرقيون) الذي سجل تراجعا بحصوله على 11 مقعدا في مقابل 17 في الكنيست السابق.

أما حزب الاتحاد القومي (يمين) فحصل على سبعة مقاعد، يليه حزب ميريتس (يسار) الذي حقق ستة مقاعد، ثم الحزب القومي الديني خمسة في حين حافظت الأحزاب العربية على عدد مقاعدها البالغ 10.

يشار إلى أن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات بلغت 86.5% وهي أدنى نسبة مشاركة في تاريخ الانتخابات الإسرائيلية وتشكل تراجعا من عشر نقاط عن النسب التي تسجل عادة.

حكومة ائتلافية
وكان شارون وصف فوز حزبه في هذه الانتخابات بأنه تاريخي، لكنه أكد أمام أنصاره الذين احتشدوا في تل أبيب احتفالا بالنتائج أن الوقت ليس للاحتفالات إنما لوحدة جميع القوى الإسرائيلية.

وحث شارون الإسرائيليين على الوحدة والتكتل، وقال إنه سيدعو "جميع الأحزاب الصهيونية" للانضمام إلى حكومة وحدة وطنية موسعة "قدر الإمكان". لكنه أكد في الوقت نفسه أنه لا ينوي تشكيل حكومة مع اليمين المتطرف كما أعلن التلفزيون الإسرائيلي العام.

يوسف لابيد يتحدث لأنصاره في تل أبيب
وأعلن زعيم حزب شينوي يوسف لابيد موافقته المشاركة في حكومة تضم حزب شاس الديني المتشدد في "حكومة طوارئ وطنية". وقال للإذاعة العامة الإسرائيلية إن حزبه يمكن أن يشارك في هذه الحكومة ولكن لمدة محددة.

وكان لابيد يطالب بتشكيل حكومة وحدة وطنية علمانية حتى إنه رفض قطعا الانضمام إلى أي ائتلاف حكومي يضم في صفوفه أحزابا دينية يهودية وخصوصا حزب شاس.

ورفض زعيم حزب العمل عمرام متسناع الانضمام إلى حكومة وحدة وطنية بزعامة شارون بعد الهزيمة الساحقة التي تعرض لها حزبه.

وقال متسناع في المقر العام للحزب في تل أبيب بحضور جميع أعضاء قيادة الحزب إنه لا يريد أن يكون "مطية لحكومة شارون" أو التخلي عن الطريق التي اختارها الحزب مقابل حقائب وزارية. ودعا حزب شينوي للانضمام أيضا إلى المعارضة وعدم المشاركة في حكومة بقيادة شارون.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: