إندونيسيا تتهم باعشير بالتورط في انفجارات بالي
آخر تحديث: 2003/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/27 هـ

إندونيسيا تتهم باعشير بالتورط في انفجارات بالي

أبو بكر باعشير أثناء مغادرته للمسجد بعد اعتقاله مطلع الشهر الحالي
ربطت الشرطة الإندونيسية لأول مرة بين تفجير ملهى ليلي في جزيرة بالي العام الماضي وبين أبو بكر باعشير الذي تتهمه بزعامة الجماعة الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقال مصدر مسؤول في الشرطة إن باعشير متورط في الهجوم الذي وقع في بالي العام الماضي وأسفر عن مقتل نحو 190 سائحا معظمهم من الأستراليين.

وحتى الآن لم توجه هذه التهمة بشكل رسمي إلى باعشير، إذ تؤكد الشرطة الإندونيسية أنها لن تفعل ذلك حتى يمثل أمام المحكمة لمحاكمته في التهم الموجهة له بتورطه في سلسلة انفجارات استهدفت كنائس في إندونيسيا عام 2000.

ونفى باعشير (64 عام) المعتقل منذ 19 أكتوبر/ تشرين الأول أن يكون متورطا في أي عمل إرهابي. لكن الشرطة تؤكد أن لديها أدلة تجعل منه مشتبها به في تفجيرات بالي، وادعت مصادر الشرطة أن العديد من المشتبه بهم في هذه الانفجارات والمحتجزين لديها أكدوا علم باعشير المسبق بالتفجيرات.

وحسب مصادر الشرطة فإن الجماعة الإسلامية خططت لنسف السفارة الأميركية والأسترالية في سنغافورة إضافة إلى القيام بأعمال إرهابية في الفلبين ومناطق أخرى، وإنها تطمح لتأسيس دولة إسلامية في منطقة جنوب شرق آسيا.

وكانت ماليزيا وسنغافورة اعتقلتا العام الماضي عددا كبيرا من أعضاء الجماعة الإسلامية الذين يشتبه بأنهم حصلوا على أسلحة أو تلقوا تدريبات على الأعمال العسكرية في أفغانستان.

المصدر : وكالات