أعضاء وفدي الكوريتين يتصافحون في مستهل اجتماع وزاري بينهما بسول (أرشيف)
رفضت كوريا الشمالية اليوم اقتراحا بإجراء مفاوضات متعددة الأطراف لتسوية الأزمة النووية وقالت إن المحادثات مع الولايات المتحدة هي وحدها الكفيلة بحل النزاع.

وقال بيان وزارة الخارجية الكورية الشمالية بثته وكالة إنترفاكس الروسية "إننا نعارض بشدة أي محاولة لتدويل المسألة النووية في شبه الجزيرة الكورية"، مشددا على أن بيونغ يانغ لن تشارك بأي شكل من الأشكال في محادثات متعددة الأطراف.

ومن المقرر أن يجتمع مبعوث كوريا الجنوبية ليم دونغ وون مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل اليوم مما عزز احتمالات قبول بيونغ يانغ بوسطاء بعد إصرارها السابق على إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة.

ويسعى دونغ وون الذي لا يتوقع حلا سريعا للأزمة إلى إقناع النظام الشيوعي في الشمال بتعليق برامجه النووية لإرجاء خطط الوكالة الدولية للطاقة الذرية عقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي بحلول الثالث من فبراير/ شباط المقبل.

وكان المبعوث التقى برئيس برلمان كوريا الشمالية كيم يونغ نام الذي يتمتع بصلاحيات تفاوضية واسعة تخوله التحدث نيابة عن الرئيس جونغ إيل. وتناولت المحادثات بين الجانبين الأزمة المتعلقة بالقضية النووية وسبل حلها.

وترى كوريا الشمالية أنه ليس من مهام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ولا مديرها الحالي محمد البرادعي مناقشة الأزمة في شبه الجزيرة الكورية. وكانت كوريا الجنوبية طلبت هذا الأسبوع مهلة إضافية قبل رفع ملف الأزمة النووية الكورية الشمالية إلى مجلس الأمن الدولي بناء على طلب من الولايات المتحدة.

وأدت الأزمة المستمرة منذ أربعة أشهر إلى تعليق اتفاق موقع بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة عام 1994 نص على تجميد المنشآت النووية في الشمال مقابل تقديم مساعدات نفطية إلى بيونغ يانغ وبناء محطة لتوليد الطاقة الذرية تقتصر نشاطاتها على الاستخدامات المدنية.

المصدر : وكالات