أحد سكان هراري يقرأ صحيفة قرب ملصق دعائي للرئيس روبرت موغابي (أرشيف)
اعتقلت الشرطة في زيمبابوي خمسة أجانب يشتبه بعملهم كصحفيين بشكل غير قانوني في البلاد. وقالت صحيفة صنداي ميل الرسمية إن المعتقلين مسجلون كعمال إغاثة لكنهم يزاولون كتابة قصص إخبارية بشكل سري تهدف إلى تشويه صورة حكومة هراري في الخارج.

وطبقا للصحيفة فإن الرجال الخمسة وهم من الولايات المتحدة وألمانيا وفنلندا وكينيا اعتقلوا مع صحفي محلي بينما كانوا يهمون بما وصفته الصحيفة بنشاطاتهم السرية جنوبي البلاد.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم الشرطة قوله إن الغربيين قدموا إلى البلاد متظاهرين بالعمل في برنامج الغذاء يوم 24 يناير/ كانون الثاني الجاري، ولكن مع إجراء تحقيقات إضافية حولهم تم اكتشاف أنهم صحفيون، مشيرا إلى أن التحقيق مازال مستمرا معهم.

وبموجب قوانين الصحافة المطبقة في زيمبابوي منذ العام الماضي فإنه يحظر على الصحفيين الأجانب والمحليين العمل في البلاد دون إذن مسبق من الحكومة. وتتهم الحكومة ما تصفه بوسائل الإعلام العالمية المعادية بمحاولة تقويضها. ومنذ تطبيق القوانين الجديدة تم اعتقال ما لا يقل عن 12 صحفيا وطلب من مراسلين أجانب مغادرة البلاد.

المصدر : رويترز