لوران غباغبو يتحدث إلى الرئيس الفرنسي جاك شيراك قبيل افتتاح قمة عدد من الرؤساء الأفارقة في باريس
قال شهود عيان إن حشودا غاضبة تضم مئات الشبان نزلت أمس السبت إلى شوارع العاصمة الاقتصادية لساحل العاج أبيدجان تردد هتافات مناهضة لفرنسا احتجاجا على اتفاق سلام تم التوصل إليه في باريس.

وقال أحد المشاركين في التظاهرة إن حوالي 200 شخص تجمعوا في حي كوكودي بأبيدجان وقام بعضهم بنهب الثانوية الفرنسية "جان ميرموز" وحاولوا إضرام النار فيها. وأوضح أن قوات من الشرطة وصلت إلى المكان ولكنها لم تفرق المتظاهرين.

كما تحدث الناطق باسم القوة الفرنسية في ساحل العاج عن تظاهرة أخرى ضمت ما بين مائة ومائتي شخص أمام قاعدة كتيبة مشاة البحرية الفرنسية في مرفأ بويه، موضحا أن مروحية تراقب المنطقة.

وفي المقابل اندلعت تظاهرات فرح تخللها إطلاق عيارات نارية أمس السبت في بواكيه معقل المتمردين بوسط ساحل العاج بعد الإعلان عن التوصل إلى اتفاق السلام. وردد المتظاهرون الذين ينتمون إلى المتمردين "لقد ربحنا.. لقد ربحنا" وأطلقوا العيارات النارية في الهواء. وقال أحدهم "انتهى الأمر.. لقد عاد السلام إلى ساحل العاج، معتبرا أن "طريق المصالحة قد بدأ".

وفي العاصمة الفرنسية أعلن الرئيس العاجي لوران غباغبو مساء أمس أن رئيس الوزراء الجديد سيقدم له تشكيلة حكومة المصالحة الوطنية في الأيام القادمة. وقال الرئيس غباغبو الذي قدم رئيس الوزراء الجديد للصحفيين في السفارة العاجية بباريس إن الحكومة سيتم تشكيلها "بسرعة في الأيام المقبلة". وأضاف أنه سيتوجه بخطاب إلى الأمة بعد تشكيل الحكومة.

وقد عقد عدد من الرؤساء الأفارقة أمس قمة تستغرق يومين في باريس للمصادقة على اتفاق المصالحة الذي تم التوصل إليه أول أمس الجمعة في ماركوسي قرب باريس بين الحكومة العاجية والمتمردين لإنهاء أربعة أشهر من الحرب الأهلية.

المصدر : وكالات