روه مو هيون
أعلن الرئيس الكوري الجنوبي المنتخب روه مو هيون اليوم الجمعة أنه سيقترح عقد قمة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل، في محاولة لحل الأزمة النووية لبيونغ يانغ.

وأكد هيون في مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية أهمية اجتماعه دون أي شروط مسبقة لإجراء حوار، وقال "سأقترح عقد اجتماع مع الرئيس كيم جونغ إيل حتى ولو أدى ذلك إلى إراقة ماء الوجه أمام شعبي".

ويرافق هيون المبعوث الخاص الذي أعلنت الرئاسة في كوريا الجنوبية أنها ستوفده إلى كوريا الشمالية الأسبوع القادم لمناقشة الأزمة النووية لبيونغ يانغ.

وسيقوم ليم دونغ وون المعاون الأمني والدبلوماسي للرئيس المنتهية ولايته كيم داي جونغ بزيارة بيونغ يانغ الاثنين القادم بوصفه المبعوث الخاص للرئيس. وذكر بيان من قصر الرئاسة في سول أن الزيارة تجيء تنفيذا لاتفاق بين البلدين لمناقشة الأزمة النووية.

ومن جهتها أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية نبأ هذه الزيارة إلا أنها قالت إنها تجيء بناء على طلب سول.

وفي السياق نفسه حذر مبعوث كوريا الجنوبية إلى منتدى دافوس الاقتصادي السنوي بيونغ يانغ من أن الوقت ينفد أمامها بسرعة لحل الأزمة النووية، مشيرا إلى أن ذلك ليس في صالحها.

وقال مبعوث الرئيس الكوري الجنوبي المنتخب إلى المنتدى شونغ دونغ يونغ إنه يجب أن تواجه كوريا الشمالية حقيقة أنه إذا استمرت في تهديد السلام فإن المجتمع الدولي لن يتجاهل ذلك.

ووافقت الكوريتان في وقت سابق اليوم الجمعة على العمل معا على حل سلمي للأزمة الدولية بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي. وجاء الإعلان في بيان مشترك صدر في أعقاب محادثات على مستوى حكومتي البلدين في سول، واتفقتا على إجراء جولة أخرى من المحادثات في بيونغ يانغ في السابع من أبريل/ نيسان القادم، تسبقها يوم 11 فبراير/ شباط المقبل محادثات اقتصادية بين البلدين تستضيفها سول.

لا تطوير للأسلحة النووية

لوسيوكوف (يسار) أثناء اجتماعه مع أحد المسؤولين في كوريا الشمالية
وفي موسكو نقلت وكالة أنباء إنترفاكس اليوم الجمعة عن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر لوسيوكوف قوله لدى عودته من بيونغ يانغ إن كوريا الشمالية أكدت لروسيا أنها لا تقوم بتطوير أسلحة نووية.

وأضاف لوسيوكوف قائلا "إننا متفائلون لأنه قيل لنا خلال زيارتنا لكوريا الشمالية إن بيونغ يانغ لا تقوم بتطوير أسلحة نووية".

وكان لوسيوكوف موفد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زار بيونغ يانغ من 18 إلى 21 يناير/ كانون الثاني الحالي، ونقل إلى الزعيم الكوري الشمالي مشروع الكرملين لوضع حد للأزمة الناجمة عن إعلان كوريا الشمالية استئناف برنامجها النووي.

واشنطن تسعى لمجلس الأمن

جون بولتون
من ناحية أخرى قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية جون بولتون إن الولايات المتحدة مازالت متفائلة من أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستحيل موضوع البرنامج النووي لكوريا الشمالية إلى مجلس الأمن الدولي قريبا.

وأكد بولتون مسؤول شؤون الحد من التسلح بوزارة الخارجية الأميركية مجددا أن الولايات المتحدة لا تزمع السعي لفرض عقوبات اقتصادية على كوريا الشمالية بمجرد أن يبدأ مجلس الأمن في تولي القضية.

وكان المسؤول الأميركي قد قال في تصريحات أدلى بها في سول الأربعاء الماضي إن مجلس الأمن سيتولى الأزمة الخاصة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية الأسبوع المقبل وهو تحرك من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد التوتر مع بيونغ يانغ.

وقال دبلوماسيون في فيينا حيث يقع مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه ليس هناك إجماع بعد بشأن إحالة الموضوع إلى المجلس. وأضاف الدبلوماسيون أن روسيا بوجه خاص مترددة في تصعيد الأزمة بإحالة القضية إلى المجلس الذي له سلطة معاقبة بيونغ يانغ وفرض عقوبات اقتصادية أو التخويل بعمل عسكري.

المصدر : وكالات