رجل شرطة إسباني يقتاد معتقلا جزائريا مشتبها بانتمائه لتنظيم القاعدة في أليكانته بإسبانيا (أرشيف)

أكدت مصادر قضائية أن الشرطة الإسبانية شنت اليوم عملية واسعة النطاق ضد خلايا يشتبه بأنها تابعة لتنظيم القاعدة في مدينة برشلونة عاصمة كتالونيا وفي مناطق أخرى من الإقليم. وقالت المصادر إن العملية التي تقوم بها الشرطة تجري بتصريح من قاضي المحكمة العليا جوييرمو رويث بولانكو.

وذكرت إذاعة كادينا سير الخاصة أن الشرطة الإسبانية اعتقلت 10 إسلاميين وفتشت العديد من المنازل. لكن مصدرا في مكافحة الإرهاب رفض نفي أو تأكيد هذا العدد واكتفى بالقول إن الشيء الوحيد الذي بوسعه تأكيده هو أن هناك عملية جارية وأن لها صلة بالقاعدة. ووصف المعتقلين بأنهم "إسلاميون خطرون".

ورفض المصدر أيضا تقديم مزيد من التوضيحات بشأن جنسية الموقوفين أو المجموعات التي يشتبه بأنهم ينتمون إليها، مشيرا إلى أن عملية الاعتقال تمت فجر اليوم بالتوقيت المحلي وجاءت في إطار تحقيق قضائي ونتيجة تعاون مع الشرطة الفرنسية.

ومنذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة التي ألقيت مسؤوليتها على تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن، اعتقلت الشرطة الإسبانية أكثر من 20 مشتبها بهم من بينهم ثمانية يشتبه بتورطهم في الهجمات التي استهدفت واشنطن ونيويورك.

وكانت آخر هذه الاعتقالات يوم 26 ديسمبر/ كانون الأول حين احتجزت الشرطة الإسبانية جزائريا في إقليم لاريوخا الشمالي للاشتباه بصلته بالجماعة الإسلامية المسلحة وخضوعه للتدريب في معسكرات بن لادن بأفغانستان.

المصدر : رويترز