مفاعل يونغ بيون النووي بكوريا الشمالية
قالت مصادر دبلوماسية إن كوريا الشمالية ستستأنف تجاربها على صواريخها النووية إذا بدأ مجلس الأمن الدولي مناقشة الأزمة القائمة حاليا بسبب طموحات بيونغ يانغ النووية.

وقال مصدر دبلوماسي مقرب لكوريا الشمالية إنها قد تتحلل من تعهدها الذي قطعته على نفسها بوقف التجارب النووية وتستأنف هذه التجارب إذا أحيل الأمر إلى مجلس الأمن الدولي. وأضاف أن أول تجربة ستكون قريبة. وأكد أن بيونغ يانغ لن تنهار أمام هذه التهديدات وسيكون ردها شديدا.

ويجيء الإعلان الكوري الشمالي ردا سريعا على ما يبدو على إعلان مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون مراقبة الأسلحة والأمن الدولي جون بولتون اليوم الذي قال فيه إنه يتوقع أن يبدأ مجلس الأمن مناقشة موضوع البرنامج النووي في كوريا الشمالية نهاية هذا الأسبوع.

جون بولتون أثناء مؤتمر صحفي في سول بكوريا الجنوبية
وأوضح بولتون في مؤتمر صحفي عقده في سول أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستجتمع هذا الأسبوع للبحث في الأزمة الناتجة عن استئناف كوريا الشمالية برنامجها النووي. وأشار إلى أنها ستقرر في هذا الاجتماع على الأرجح رفع المسألة إلى مجلس الأمن.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول أعلن يوم الاثنين الماضي أن الوكالة الدولية ملزمة بإبلاغ مجلس الأمن بانتهاكات كوريا الشمالية لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

ومن شأن هذه الخطوة إذا تحققت أن تفتح الطريق أمام فرض عقوبات دولية على كوريا الشمالية التي طلبت من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية مغادرة أراضيها وأعلنت انسحابها الفوري من معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية.

وندد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الأسبوع الماضي في موسكو بما وصفه بالابتزاز النووي الذي تمارسه بيونغ يانغ محذرا إياها من أن الوقت من أجل إيجاد حل دبلوماسي للأزمة يضيق أمامها.

المصدر : وكالات