وزير الوحدة الكوري الجنوبي ينتظر وصول نظيره الشمالي لحفل عشاء تكريما لوفد بيونغ يانغ أمس
أكد وفد وزاري من كوريا الشمالية يجري مباحثات عالية المستوى مع نظرائه في كوريا الجنوبية أن بيونغ يانغ ليست مصممة على إنتاج أسلحة نووية.

وجاءت التصريحات على هامش اجتماعات في سول هي الأولى من نوعها بين الكوريتين منذ تفجر أزمة البرنامج النووي لكوريا الشمالية. وأصر الوفد الكوري الجنوبي في بداية الاجتماع على إثارة المسألة ومطالبة بيونغ يانغ بالتخلي عن طموحاتها في المجال النووي.

وأعلن متحدث باسم وزير شؤون الوحدة في كوريا الجنوبية جيونغ سي هيون أن الوفد الجنوبي أبلغ نظراءه الشماليين أن استمرار الأزمة الحالية سيعرقل تسوية بقية الخلافات بين الكوريتين. وطالب الوزير بيونغ يانغ بإعادة إغلاق مفاعلها النووي والتراجع عن قرار الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي لاستعادة ثقة المجتمع الدولي.

وفي سياق آخر اتفق الجانبان على عقد جولة جديدة من المحادثات بشأن إعادة توحيد الأسر الكورية التي فرقت الحرب شملها منذ أكثر من خمسين عاما. ويعقد الاجتماع في 20 فبراير/ شباط المقبل وتم الاتفاق عليه في اجتماع نظمه الصليب الأحمر بكوريا الشمالية.

من جهة أخرى واصل مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون التسلح جون بولتون صباح اليوم محادثاته مع كبار المسؤولين في سول بشأن الأزمة النووية الحالية. وأكد بولتون قبيل لقائه بوزير الخارجية الكوري الجنوبي شوي سونغ هونغ أن واشنطن تبحث عرض الموضوع على مجلس الأمن. وكان بولتون اجتمع أمس بوزير الدفاع الجنوبي لي جيون وعدد من كبار المسؤولين العسكريين.

المصدر : وكالات