دول أوروبا الكبرى تؤيد رئاسة مزدوجة للاتحاد
آخر تحديث: 2003/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/20 هـ

دول أوروبا الكبرى تؤيد رئاسة مزدوجة للاتحاد

أيدت خمس دول مشروع قرار ألماني فرنسي يسمح برئاسة مزدوجة للاتحاد الأوروبي المؤلف من 15 دولة، قائلة إن تعيين رئيسين سيساعد العصبة الأوروبية على الدخول بثقة إلى المسرح السياسي العالمي بعد توسيع الاتحاد.

غير أن المفوضية الأوروبية التي تخشى من أن تقلل الخطة الفرنسية الألمانية من سلطاتها، قالت إن أغلبية الدول الأعضاء يعارضون سن دستور جديد للاتحاد الأوروبي يسمح برئاسة دورية مزدوجة.

وتدعو الخطة التي وضعتها ألمانيا وفرنسا وأيدتها إلى جانبهما كل من بريطانيا وإسبانيا وإيطاليا، إلى إعادة النظر في قانون رئاسة المجلس الأوروبي بشكل دوري حيث تتولى جميع دول الاتحاد رئاسة المجلس كل ستة أشهر.

وتقترح الخطة أن ترأس الدولة التي يقع عليها الدور مؤتمرات القمة الخاصة بالاتحاد الأوروبي على أن تمثل المجموعة في المحافل الدولية. كما تدعو الخطة إلى أن يتم تعيين رئيس المفوضية الأوروبية من قبل البرلمان الأوروبي، وأوضحت أن هذا الإجراء يعطيه المزيد من الشرعية الديمقراطية والتأثير السياسي.

وقد دافع وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دو فيليبان بشدة عن مقترح رئيس المجلس الأوروبي الذي تخشى الدول الصغرى والمفوضية من أن يزيد من الإجراءات البيروقراطية ويذكي مشاعر العداء بين المؤسسات المختلفة. وقال دو فيليبان إن الرئيس المنتخب للمفوضية سيواصل الإشراف على سياسات الاتحاد المشتركة مثل السوق الداخلية والتنافس والتجارة، موضحا أن المفوضية ستستعيد حق اقتراح القوانين.

المصدر : وكالات