أنباء عن تضليل بن لادن الأميركيين بهاتفه النقال
آخر تحديث: 2003/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: فوز حزب ميركل بالانتخابات التشريعية الألمانية بحسب النتائج الأولية
آخر تحديث: 2003/1/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/19 هـ

أنباء عن تضليل بن لادن الأميركيين بهاتفه النقال

بن لادن يتحدث في شريط فيديو بثته الجزيرة(أرشيف)
ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن نجح في الفرار من قبضة القوات الأميركية في نهاية 2001 بأفغانستان عبر إعطاء هاتفه النقال لأحد حراسه، الأمر الذي ضلل هذه القوات التي كانت تلاحق الإشارات الصادرة عن الهاتف.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مغاربة قولهم إن هذا الحارس الذي وافق على القيام بدور التضليل مغربي الجنسية ويدعى عبد الله تبارك وأوضحوا أنه اعتقل في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 في جبال تورا بورا شرق أفغانستان وأرسل فيما بعد إلى قاعدة غوانتانامو الأميركية في كوبا حيث لا يزال معتقلا.

وأشار هؤلاء المسؤولون إلى أن تبارك (43 عاما) استخدم هاتف بن لادن النقال مرات عدة في حين كان هو يتنقل من مكان إلى آخر في مغاور تورا بورا تحاصره القوات الأميركية والأفغانية المعادية لحركة طالبان من أجل تضليل أجهزة التفتيش.

وقال المصدر إن الأجهزة المغربية تعرفت على تبارك بفضل صور نشرها الأميركيون بعد اعتقاله، وتم كشف دوره بعد التدقيق في الهاتف النقال واستجواب معتقلين آخرين في غوانتانامو حيث تحولت قصة فرار بن لادن إلى ما يشبه الأسطورة.

ويسود اعتقاد بأن بن لادن تمكن من النجاة من العملية الأميركية في أفغانستان التي أطلقت في أكتوبر/ تشرين الأول 2001 رغم عدم توفر أي خبر مؤكد عن مصيره.

وأشارت الولايات المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى أن بن لادن لا يزال حيا رغم الملاحقة الحثيثة التي يتعرض لها لا سيما في أفغانستان وذلك بعد تحليل رسالة مسجلة قيل إنها بصوته.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية