شرطي إندونيسي يقتاد عددا من المشتبه بهم في تفجيرات بالي (أرشيف)
كشفت الشرطة الإندونيسية عن اسم ماليزي آخر مشتبه به في تفجيرات جزيرة بالي التي وقعت يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال رئيس فريق التحقيق الإندونيسي مانغكو باستيكا إن الماليزي يدعى ذو الكفل مرزوقي وقد حضر اجتماعا في العاصمة التايلندية بانكوك في فبراير/ شباط من العام الماضي للتخطيط لهذه التفجيرات.

وأضاف باستيكا أن الاجتماع الذي حضره أعضاء بارزون من الجماعة الإسلامية -بينهم القائد المعروف حنبلي- بحث أيضا التخطيط لتفجيرات أخرى في سنغافورة وماليزيا، واصفا مرزوقي بأنه أحد الأعضاء البارزين في هذه الجماعة.

وأكد أن ثلاثة مشتبه بهم ماليزيين آخرين -وهم وان مين ونور الدين محمد والأزهري- حضروا أيضا اجتماع بانكوك، وأوضح أن الشرطة الإندونيسية اعتقلت المشتبه به الأول في حين مازال الآخران طليقين.

وقال باستيكا إن جميع الدلائل تشير إلى أن الجماعة الإسلامية تقف وراء تفجيرات بالي، وأشار بهذا الخصوص إلى أن الشخص المدعو مخلص الذي اعتقل يوم الثالث من ديسمبر/ كانون الثاني الماضي هو القائد الميداني للجماعة في سنغافورة وماليزيا.

وأكد أن أربعة أشخاص آخرين اعتقلوا في جزيرة جاوا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي جندوا أيضا لتنفيذ تفجيرات أخرى، موضحا أن الشخص الذي قام بتجنيدهم يدعى هيري حافظ الدين وهو من المطلوبين.

وقد اعتقلت الشرطة حتى الآن 30 شخصا -بينهم خمسة من المشتبه بهم الرئيسيين- في إطار هذه القضية التي رجح مسؤولون إندونيسيون أن تبدأ المحاكمة الخاصة بها في الشهر القادم. وقد لقي أكثر من 190 شخصا مصرعهم في هجوم وقع بجزيرة بالي الإندونيسية في 12 أكتوبر/ تشرين الأول.

المصدر : الفرنسية