ثابو مبيكي يخاطب حفل تأسيس الاتحاد الأفريقي بديربان في يوليو/ تموز الماضي

بدأت في صن سيتي بجمهورية جنوب أفريقيا محادثات تستمر يومين تتعلق بإجراء تعديلات على الوثيقة التأسيسية للاتحاد الأفريقي استعدادا للقمة الطارئة للاتحاد المزمعة في أديس أبابا يومي الثالث والرابع من فبراير/ شباط المقبل.

وقالت وزارة الخارجية بجنوب أفريقيا إن الوزراء والمسؤولين المجتمعين في صن سيتي يناقشون النقاط التي لم يتم التوصل إلى حل بشأنها أثناء الاجتماع الوزاري الذي عقد بطرابلس في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وذكرت متحدثة باسم الوزارة أن هذه المسائل تتعلق بدور وسلطات رئيس الاتحاد الأفريقي ودور وسلطات السفراء الأفارقة لدى الاتحاد في العاصمة الإثيوبية، وكذلك العلاقات بين الاتحاد الأفريقي والأفارقة الموجودين في الشتات.

ويفترض أن تخضع هذه النقاط لتعديلات في الوثيقة التأسيسية للاتحاد الأفريقي والتي كان قد تم عرضها ولكن لم تدرس أثناء قمة ديربان في يوليو/ تموز من العام الماضي التي أقرت بصورة رسمية تحول منظمة الوحدة الأفريقية إلى الاتحاد الأفريقي.

وأكدت بريتوريا أن معظم التعديلات المقترحة تقدمت بها ليبيا. ولم يتم التمكن من إنهاء النقاش بشأن هذه التعديلات في اجتماع المجلس التنفيذي المؤلف من وزراء الخارجية الذي عقد يومي 9 و10 ديسمبر/ كانون الأول الماضي في طرابلس.

وستسبق القمة الطارئة المقبلة للاتحاد والتي ستنظر على وجه الخصوص في هذه التعديلات، دورة خاصة للمجلس التنفيذي في الأول والثاني من فبراير/ شباط بأديس أبابا.

يذكر أن الدول الممثلة في هذا الاجتماع في صن سيتي هي الجزائر وبوروندي وتشاد وإثيوبيا وغينيا الاستوائية وغانا وليسوتو وليبيا ومالي وموزمبيق ونيجيريا ورواندا والسنغال وتنزانيا وتونس وزامبيا وزيمبابوي.

المصدر : الفرنسية