أسامة بن لادن
وزعت منظمة مجهولة تدعى "الاتحاد الأفغاني للمجاهدين واللاجئين" مناشير في ولاية كونر بشرق أفغانستان تطالب بمحاكمة أسامة بن لادن والزعيم السابق لحركة طالبان الملا عمر.

وذكرت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية التي تتخذ من باكستان مقرا لها أن المناشير استهدفت أيضا رئيس الوزراء الأفغاني الأسبق قلب الدين حكمتيار, وحملت صور الرجال الثلاثة مع عبارة "تعرفوا إلى الأوجه السوداء في تاريخ أفغانستان". وأضافت "لقد غادر أسامة أفغانستان، إنه خائن أدخل كل الدول التي عبرها في الفوضى".

ودعت المناشير قادة أفغانستان السابقين والمسؤولين الدينيين والمقاتلين المجاهدين إلى عدم السماح لدعاية هؤلاء "القتلة" بالتأثير فيهم, واعتبر أن الثلاثة هم "ضد عملية السلام وإعادة الأعمار التي انطلقت في أفغانستان ويبغون مرة أخرى رؤية حمام دم في أفغانستان".

وقد أعلنت الولايات المتحدة جائزة لمن يدلي بمعلومات عن وجود أسامة بن لادن والزعيم السابق لحركة طالبان الملا عمر اللذين لم يتمكن الجيش الأميركي من العثور على أي أثر لهما حتى الآن.

وحكمتيار الذي تقول الأنباء إنه موجود في ولاية كونر في إقليم شيغال شرقي أفغانستان مطلوب هو الآخر من قبل الأميركيين الذين ينسبون إليه ارتكاب عدد من الاعتداءات.

المصدر : الفرنسية