دعت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فرنسا إلى عدم إعادة إبراهيم الشلبي -الذي تمت إدانته بتهمة الانتماء لشبكة إسلامية وحرمت عليه الإقامة في الأراضي الفرنسية- إلى الجزائر بعد خروجه من السجن اليوم الجمعة.

وأوضح المحامي ألان ميكوفسكي في بيان أرفق به نسخة عن الرسالة التي وجهتها إليه المحكمة أن مسؤولا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أبلغ الحكومة الفرنسية أنه "من المستحسن لمصلحة الطرفين ولحسن سير الإجراءات أمام المحكمة, عدم إعادة مقدم الالتماس إلى الجزائر حتى إشعار آخر".

وقدم إبراهيم الشلبي التماسا إلى المحكمة الأوروبية, مطالبا بصورة خاصة بإدانة فرنسا لانتهاكها عددا من مواد المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وإبراهيم البالغ من العمر 41 عاما هو شقيق محمد الشلبي الذي يشتبه في أنه زعيم تنظيم إسلامي يحمل أسمه. وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة أربع سنوات مع النفاذ, وحرم نهائيا من الإقامة على الأراضي الفرنسية, وهو حكم أثبتته محكمة الاستئناف. وسيطلق سراح إبراهيم اليوم الجمعة.

المصدر : الفرنسية