أستراليا تعتزم اتهام 22 مهاجرا في شغب مراكز الاحتجاز
آخر تحديث: 2003/1/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/29 هـ

أستراليا تعتزم اتهام 22 مهاجرا في شغب مراكز الاحتجاز

أطفال يصيحون لصحفيين من نافذة بمركز ووميرا أثناء إضراب للمهاجرين غير القانونيين (أرشيف)
شنت الشرطة الأسترالية حملة دهم صارمة ضد مهاجرين غير قانونيين اليوم الخميس, يشتبه بأنهم يقفون وراء موجة العنف التي اجتاحت مراكز احتجاز للمهاجرين شملت اندلاع حرائق في خمسة منها.

وقالت مصادر أسترالية مسؤولة إنها نقلت 15 مهاجرا من مركز احتجاز بمدينة سيدني إلى سجن شديد الحراسة, في انتظار توجيه اتهامات محتملة ضدهم تشمل ارتكاب جرائم كالمشاركة بإشعال حرائق وتنظيم هروب جماعي عشية بدء العام الميلادي الجديد. وأضافت المصادر أنه من المقرر أن يمثل سبعة آخرون من هؤلاء المهاجرين أمام محكمة اليوم, بتهم تتعلق بإشعال حرائق ومهاجمة حراس مركز احتجاز "ووميرا" جنوبي البلاد.

كما أعلنت إدارة الهجرة أنها سوف تكثف من عمليات البحث داخل مراكز الاحتجاز, لنزع أية أسلحة يمكن أن تكون بحوزة المحتجزين.

وتأتي هذه التطورات عقب قيام مهاجرين بإضرام النار بخامس مركز, وهو "فيلاوود بإحدى ضواحي مدينة سيدني الليلة الماضية. وحاولوا الفرار في سيارة استولوا عليها من حارس, غير أن الشرطة حالت دون هروبهم. وسيطرت فرق الإطفاء على الحريق فجر اليوم، وأكدت أن العديد من أقسام المركز ومنشآته أصيبت بأضرار كبيرة.

وقال مسؤول بإدارة الهجرة إن كل المراكز التي تحوي نحو 1100 من المهاجرين هدأت من جديد اليوم، وإن تحقيقات بدأت بشأن هذه الحوادث. كما جرى تعزيز الإجراءات الأمنية.

وجاء هذا الحريق بعد إشعال أربعة حرائق أخرى مؤخرا نفذها طالبو لجوء غاضبون, في عدد من مراكز احتجاز اللاجئين جنوبي وغربي أستراليا إضافة إلى جزيرة كريسماس بالمحيط الهندي.

وألقت الاضطرابات من جديد الضوء على موقف أستراليا المتشدد تجاه اللاجئين غير القانونيين الذين ينقلون للمراكز الواقعة تحت حراسة مشددة وبينهم نساء وأطفال، وهي سياسة تدينها جماعات حقوق الإنسان الدولية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: