جانب من اجتماع لمجلس الشيوخ الأميركي
اتهم روبرت بيرد العضو الديمقراطي المخضرم بمجلس الشيوخ الأميركي الرئيس جورج بوش بأنه يتوق في ما يبدو إلى تطبيق نظريته في توجيه ضربة إجهاضية إلى دول أقل قوة مثل العراق وليس إلى دول يمكن أن تمثل تهديدا نوويا مثل كوريا الشمالية.

وقال بيرد -عضو مجلس الشيوخ عن ولاية وست فرجينيا وأبرز الأعضاء الديمقراطيين في لجنة الاعتمادات بالمجلس التي تشرف على الإنفاق خارج الولايات المتحدة- إن هذا الأسلوب المتناقض يكشف عن عيوب كبيرة في سياسة بوش الخارجية، ويضفي على الولايات المتحدة صورة البلد العدواني والشرير.

وتساءل بيرد عن الرسالة التي ينقلها الأميركيون إلى العالم، إذا كانت إدارة بوش تسعى لتطبيق نظرية الإجهاض على دول قدراتها محدودة على الدفاع أو شن هجوم مضاد، في الوقت الذي "نتراخى فيه عن توجيه عمل إجهاضي لأنظمة خطيرة لديها من قوة النيران ما تستطيع أن ترد به".

وقال بيرد أمام مجلس الشيوخ إن النتيجة المتوقعة لتلك النظرية قد تكون تكالبا عالميا على امتلاك الوسائل الكفيلة بردع الولايات المتحدة عن شن هجمات عليها.

وأعرب العضو الديمقراطي عن ارتياحه "لأن الإدارة تدرك تماما في ما يبدو حماقة" توجيه ضربة إجهاضية لكوريا الشمالية التي يحتمل أنها تملك أسلحة نووية وسعيها بدلا من ذلك إلى نزع فتيل الأزمة عن طريق الدبلوماسية.

المصدر : رويترز