رؤوف دنكطاش
أعلن زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش أن خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد قبرص سترتكب ما أسماه جريمة في حق الإنسانية، بسبب وجود بند فيها يمكن أن يؤدي إلى تشريد عشرات الآلاف من القبارصة الأتراك.

وقال دنكطاش للصحفيين قبل اجتماعه مع زعيم القبارصة اليونانيين غلافكوس كليريدس إن "هذه الخطط وهذه الخرائط التي تقترح نقل 50 ألف شخص قاضية على أسباب عيشهم ترتكب شيئا يصل إلى حد جريمة في حق الإنسانية". وأكد زعيم القبارصة الأتراك رفضه لذلك المقترح الذي يحول عددا من المواطنين إلى لاجئين على حد تعبيره.

ويواجه دنكطاش ضغوطا داخلية ودبلوماسية للموافقة بحلول 28 فبراير/ شباط على خطة للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بشأن قبرص.

ومن جهته أعلن مسؤول في الأمم المتحدة أن دنكطاش وكليريدس وضعا أمس الجمعة برنامجا لمحادثات مكثفة بينهما من أجل التوصل إلى خطة لتوحيد الجزيرة قبل 28 فبراير/ شباط المقبل.

وأوضح مسؤول قبرصي يوناني قريب من المفاوضات في ختام محادثات الرجلين ووفديهما في نيقوسيا أن كليريدس ودنكطاش سيلتقيان ثلاث مرات الأسبوع الحالي (الاثنين والأربعاء والجمعة). وأقر بأنه أمام الزعيمين "الكثير من العمل" من أجل التوصل إلى اتفاق قبل الموعد المحدد.

يشار إلى أن مقترحات أنان تدعو إلى قيام القبارصة الأتراك بتسليم أراض مما قد يؤدي إلى أحد أكبر التغييرات السكانية في أوروبا منذ حروب البلقان لتشمل 100 ألف قبرصي على الأقل.

وبموجب الخطة سيسيطر القبارصة الأتراك على 28.5% مقابل 36% من أراضي قبرص معيدة بذلك 49 قرية يمكن للقبارصة اليونانيين العودة إليها. وتهدف خطة الأمم المتحدة إلى إنشاء دولتين عرقيتين تربطهما إدارة مركزية.

المصدر : وكالات