نوه مو هيون مع قائد القوات الأميركية بكوريا الجنوبية يتفقدان القاعدة الأميركية أمس الأول

حث الرئيس الكوري الجنوبي المنتخب نوه مو هيون الولايات المتحدة اليوم الجمعة على بدء محادثات مع كوريا الشمالية لمحاولة حل الأزمة النووية في شبه الجزيرة الكورية.

وفي كلمة أمام حشد من رجال الأعمال الأميركيين والأوروبيين أذاعتها شبكة تلفزيون "سي.إن.إن" الإخبارية الأميركية قال هيون إن هناك حاجة إلى حوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة.

وأعرب الرئيس الكوري الجنوبي الجديد عن القلق من تكهنات صحفية تتوقع هجوما أميركيا على كوريا الشمالية، مؤكدا أنه "لا حاجة إلى المبالغة في القلق" بشأن المسألة النووية. وأوضح أن التحالف مع الولايات المتحدة أساسي وأن المظاهرات المناهضة لأميركا التي شهدتها كوريا الجنوبية مؤخرا تمثل دعوة إلى علاقة أكثر نضجا.

وكانت كوريا الجنوبية واليابان قد أعلنتا أمس عن مؤشرات تؤكد رغبة بيونغ يانغ في بدء محادثات بشأن أزمة برنامجها النووي. وأوضح الرئيس الكوري الجنوبي أثناء لقائه مع وزيرة خارجية اليابان يوريكو كاواغوتشي في سول إنه يمكن التوصل إلى حل سلمي للأزمة.

وقال متحدث ياباني في سول إن الوزيرة اليابانية أشارت إلى وجود ثلاثة عوامل مشجعة في إعلان كوريا الشمالية في العاشر من يناير/ كانون الثاني الجاري انسحابها من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية وهي عدم النية في إنتاج أسلحة نووية، واستعدادها للحوار لمناقشة انسحابها من المعاهدة، إضافة إلى إغفالها المطالبة بمعاهدة عدم اعتداء.

المصدر : وكالات