جولياني يلوح بيديه للمكسيكيين أثناء تجواله في شوارع مدينتهم وسط حراسة أمنية مشددة
خاطب رئيس بلدية نيويورك السابق رودولف جولياني أهالي مدينة مكسيكو سيتي قائلا لهم إنه يتعين عليهم أن يستأصلوا رجال الشرطة الفاسدين قبل أن يفكروا في تخليص عاصمتهم من المجرمين.

ويزور جولياني العاصمة المكسيكية بدعوة من رجال أعمال مكسيكيين دفعوا 4.3 ملايين دولار لشركة الاستشارات الأمنية التي يديرها جولياني لتقديم توصيات لخفض معدلات الجريمة في المدينة التي يسكنها 18 مليون نسمة حيث يلجأ ضعاف النفوس من رجال الشرطة فيها إلى طرق غير مشروعة لسد العجز الذي تخلفه رواتبهم الهزيلة تراوح بين تلقي رشى صغيرة وابتزاز الناس وتهديدهم واختطاف أشخاص.

وتصادف أنه في اليوم الذي اجتمع فيه جولياني مع رئيس بلدية مكسيكو سيتي ومسؤولين آخرين في إطار جهوده لإعداد تقرير عن الكيفية التي تمكن عاصمة المكسيك من تحسين أساليب مكافحة الجريمة، نشرت الصحف المكسيكية أنباء عن القبض على خمسة من رجال شرطة المدينة لاتهامهم باقتحام منزل لغرض السرقة.

وقام جولياني بجولة وسط حراسة مشددة في أحياء الجريمة بالعاصمة المكسيكية، وهو ما جعل كثيرين من سكان المدينة يتساءلون عما إذا كان قد حصل على صورة حقيقية عن الحياة في المدينة أم لا.

ومن المتوقع أن تقدم شركة جولياني توصياتها الأولية إلى المدينة في مايو/أيار المقبل. يذكر أن جولياني كان قد حظي بإشادة لشنه حملة على الجريمة إبان رئاسة بلدية المدينة ثماني سنوات من عام 1994، كما أنه حظي بإعجاب الكثيرين داخل الولايات المتحدة وخارجها لدوره القيادي في التعامل مع تداعيات هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : رويترز