واشنطن لا تتوقع حلا سريعا للأزمة مع بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2003/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/14 هـ

واشنطن لا تتوقع حلا سريعا للأزمة مع بيونغ يانغ

جيمس كيلي يتحدث للصحفيين في بكين

أعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي في ختام زيارته إلى بكين اليوم أن واشنطن لا تتوقع حلا سريعا للأزمة مع بيونغ يانغ. وأشار إلى أن العملية ستكون بطيئة جدا لضمان تحقيقها بالطريقة الصحيحة، مضيفا أن المجتمع الدولي متفق على الحاجة إلى أن تكون شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

وأوضح كيلي أنه أجرى محادثات إيجابية جدا مع المسؤولين الصينيين، لكنه أكد أنه سيعود إلى بكين مرة أخرى قريبا لمواصلة مهمته. والتقى المسؤول الأميركي مع نائب وزير الخارجية الصيني لي زهاوكسينغ أمس الأربعاء لكن لم تتوافر تفاصيل عن مضمون هذا اللقاء.

وكانت الصين -العضو الدائم في مجلس الأمن والحليف الأبرز للنظام الكوري الشمالي- عرضت يوم الثلاثاء الماضي استضافة محادثات بين واشنطن وبيونغ يانغ. وقد غادر كيلي بكين إلى سنغافورة ومن بعدها إلى إندونيسيا ثم اليابان.

وشهدت عواصم في آسيا جهودا دبلوماسية مكثفة لتهدئة الوضع في شبه الجزيرة الكورية مع وصول الأزمة إلى ذروتها يوم السبت الماضي بانسحاب بيونغ يانغ من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. وفي هذا السياق من المقرر أن يصل اليوم نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر لوسيوكوف موفدا من الرئيس فلاديمير بوتين إلى بكين التي يغادرها في وقت لاحق إلى بيونغ يانغ عاصمة كوريا الشمالية.

استخفاف بالعرض الأميركي

جانب من تظاهرات التعبئة التي شهدتها بيونغ يانغ (أرشيف)

وكانت كوريا الشمالية استخفت أمس بالعرض الأميركي لاستئناف المعونات لها مقابل تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي. واتهم بيان لوزارة الخارجية الكورية الشمالية نشرته وكالة الأنباء الرسمية واشنطن بسوء النية ومحاولة خداعها لنزع سلاحها، وأكد البيان أن إبرام معاهدة عدم اعتداء هو السبيل الوحيد لنزع فتيل الأزمة النووية.

وأعربت الولايات عن أسفها للرد الكوري، لكنها في الوقت نفسه قللت من شأن البيان ووصفه المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر بأنه نوبة غضب غير مفيدة. وقال "ما زلنا لم نتلق أي رد رسمي من كوريا الشمالية".

وفي السياق نفسه وافقت كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية على إجراء محادثات رفيعة المستوى في سول الأسبوع المقبل، وهو أول اجتماع من نوعه منذ انسحاب الشطر الشمالي من المعاهدة الدولية لحظر انتشار الأسلحة النووية الأسبوع الماضي.

إذاعة أميركية موجهة
على صعيد آخر أعلن راديو آسيا الحرة الذي تموله الحكومة الأميركية أنه سيضاعف مدة إرساله إلى كوريا الشمالية اعتبارا من اليوم إلى أربع ساعات يوميا بسبب التوتر بين بيونغ يانغ وواشنطن.

وقال رئيس المحطة الإذاعية ريتشارد ريتشر إن المستمعين في كوريا الشمالية أظهروا "عبقرية غير عادية" في التقاط بث المحطة سرا، لكنه لم يوضح كيفية معرفته أن كوريين شماليين يستمعون إلى محطته. وأضاف "نحن سعداء لأننا نتمكن الآن من أن نقدم لهم مزيدا من البرامج للمساعدة على إشباع ظمئهم إلى الأخبار من مصادر خارج مجتمعهم المغلق".

المصدر : وكالات