احتجاجات في لاهور تنديدا بالولايات المتحدة
دهمت قوات الأمن الباكستانية ثلاث مدارس دينية في العاصمة إسلام آباد بحثا عن مشتبه في علاقتهم بحركة طالبان أو تنظيم القاعدة. وأفادت الأنباء أن عناصر أجنبية يعتقد أنها من مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي شاركت في الحملة مما أثار احتجاج رجال الدين والمشرفين على هذه المدارس.

وتقدم حوالي ستة من رجال الدين بشكوى رسمية للشرطة الباكستانية إزاء هذا التدخل الأجنبي غير المشروع في شؤون المدارس الدينية الباكستانية. وطالبت الشكوى بملاحقة قضائية لهؤلاء الأجانب وفقا للقانون الباكستاني.

وجرت عملية الدهم في ساعة متأخرة أمس الأربعاء، وذكر شهود عيان أن الأجانب طرحوا بعض الأسلحة عبر مترجمين على المشرفين بشأن وجود عناصر من القاعدة وطالبان يدرسون هناك.

وكانت باكستان شهدت مؤخرا تظاهرات احتجاج على وجود عناصر من (FBI) في البلاد. وكانت آخر الاعتقالات -التي يعتقد أن مكتب التحقيقات شارك فيها- القبض على طبيب أميركي وزوجته بمدينة لاهور للاشتباه في صلتهما بمسؤولين كبار في تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات