كوريا الشمالية تتهم واشنطن بوضع شروط للحوار
آخر تحديث: 2003/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/13 هـ

كوريا الشمالية تتهم واشنطن بوضع شروط للحوار

مسيرة لمليون كوري شمالي تؤيد حكومة بيونغ يانغ (أرشيف)
نددت الخارجية الكورية الشمالية بالعرض المشروط الذي تقدمت به واشنطن في الآونة الأخيرة، ويقضي بإجراء حوار وتقديم معونات محتملة إذا ما أوقفت بيونغ يانغ برنامج التسلح النووي.

ووصف بيان صادر عن الوزارة الحديث الأميركي عن الحوار بأنه مجرد "تمثيلية مخادعة لتضليل الرأي العام العالمي".

وأكد البيان على مطلب بيونغ يانغ القاضي بإبرام معاهدة عدم اعتداء، بوصفها السبيل الوحيد لإنهاء ثاني أزمة نووية كورية شمالية خلال عقد من الزمان.

وأضاف البيان الذي صدر في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء أن "إمدادات الطاقة والغذاء التي تروج لها واشنطن هي مثل الفطيرة المرسومة في السماء ولا يمكن الحصول عليها إلا بعد نزع تسلح كوريا الشمالية تماما". وأكد بيان الوزارة على أن الحل الوحيد لحل المسألة النووية لن يكون إلا بإجراء مفاوضات بين البلدين، تقوم على أساس متساو وفي أجواء حوار حرة.

من جانبها قالت واشنطن إن رد كوريا الشمالية أمر "مؤسف". وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر في تصريح صحفي "إنه إعلان جديد مؤسف تدلي به كوريا الشمالية، ولذلك تعتبر اليابان والصين وكوريا الجنوبية وروسيا والولايات المتحدة هذه المسألة بأنها تشكل مصدر قلق خطير".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد أدلى أمس بتصريحات قال فيها إنه يفكر في إحياء عرض "مبادرة جريئة"، قد تحصل كوريا الشمالية بموجبه على مكاسب مقابل تخليها عن مشروع برنامجها النووي.

يذكر أن الولايات المتحدة تتعهد بموجب اتفاق موقع مع بيونغ يانغ عام 1994 بتقديم مساعدات غذائية وشحنات نفط لها، مقابل أن تتخلى هذه الدولة عن برنامجها النووي.

جيمس كيلي يتحدث للصحفيين في بكين
وفي نفس السياق وافقت كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية على إجراء محادثات رفيعة المستوى في سول الأسبوع المقبل، في أول اجتماع من نوعه منذ انسحاب الشطر الشمالي من المعاهدة الدولية لحظر انتشار الأسلحة النووية الأسبوع الماضي.

ويجري مبعوث أميركي بارز محادثات مع مسؤولين صينيين، وسط سلسلة من التحركات الدبلوماسية للتوصل لحل سلمي لأزمة الأسلحة النووية في كوريا الشمالية.

ويجتمع جيمس كيلي مساعد وزير الخارجية الأميركي مع لي زاوشينج نائب وزير الخارجية الصيني في بكين اليوم، في محاولة للضغط على الصين لإقناع حليفتها الشيوعية بالتخلي عن طموحاتها النووية.

وعرضت الصين استضافة محادثات يوم الثلاثاء القادم لمحاولة حل الأزمة، في حين قالت روسيا إنها تعتزم إرسال ألكساندر لوسيوكوف نائب وزير خارجيتها إلى كوريا الشمالية والصين والولايات المتحدة، لمحاولة التوصل لحل سلمي. كما بعثت أستراليا فريقا من دبلوماسييها إلى بيونغ يانغ.

المصدر : وكالات