فرنسا وألمانيا تقترحان رئاسة مزدوجة للاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2003/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/12 هـ

فرنسا وألمانيا تقترحان رئاسة مزدوجة للاتحاد الأوروبي

جاك شيراك يصغي لغيرهارد شرودر خلال محادثات بينهما في قصر الإليزيه أمس

أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أمس الثلاثاء في باريس أن بلاده وألمانيا ستقترحان على شركائهما الأوروبيين رئاسة مزدوجة للاتحاد، تتألف من رئيس للمفوضية ينتخبه البرلمان الأوروبي ورئيس للمجلس ينتخبه زملاؤه.

وقد توصل المستشار الألماني غيرهارد شرودر والرئيس الفرنسي إلى هذه التسوية مساء أمس، خلال عشاء غير رسمي في قصر الإليزيه. وتقترح باريس وبرلين أيضا أن تعهد السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى مسؤول ملحق بمجلس رؤساء دول وحكومات الدول الأعضاء، ولديه أيضا "حضور في إطار المفوضية"، كما أضاف شرودر في ندوة صحفية.

وفي شأن رئاسة الاتحاد الموسع، أعلن شيراك أن فرنسا وافقت -بناء على رغبة ألمانيا- على أن ينتخب البرلمان الأوروبي رئيس المفوضية. وأضاف أن ألمانيا من جانبها وافقت -بناء على رغبة فرنسا- على أن يرأس المجلس رئيس، ينتخبه زملاؤه بالأكثرية لفترة خمس سنوات أو سنتين ونصف السنة قابلتين للتجديد.

وأوضح شيراك أن "هذه المساهمة الألمانية الفرنسية في أعمال الاتفاقية" حول المستقبل المؤسسي لأوروبا الموسعة ستقدم اليوم الأربعاء، إلى رئيس الاتفاقية فاليري جيسكار ديستان وإلى رؤساء دول وحكومات الدول الخمس عشرة والدول العشر الجديدة.

وأعلن الرئيس الفرنسي أن هذه المبادرة الجديدة -بعد مجموعة من المقترحات المشتركة حول مستقبل الاتحاد الأوروبي والتسوية الفرنسية الألمانية حول تمويل توسيع الاتحاد- "تثبت أن المحرك الألماني الفرنسي الضروري للتكامل الأوروبي يعمل بشكل جيد".

لكن البلدين انطلقا من "مواقف مختلفة"، كما أشار شرودر. وكشف شيراك "لقد واجهنا مشكلة حقيقية، لكن ألمانيا وفرنسا قررتا أن تقوم كل منهما بخطوة في اتجاه الأخرى".

وكانت ألمانيا التي تدعو إلى تطوير المؤسسات الأوروبية ترغب في تعزيز دور المفوضية والبرلمان الأوروبي. أما فرنسا فكانت تريد الحفاظ على دور تقريري لرؤساء الدول والحكومات في إطار المجلس.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: