استئناف مباحثات كليريدس ودنكطاش لتحديد مصير قبرص
آخر تحديث: 2003/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/13 هـ

استئناف مباحثات كليريدس ودنكطاش لتحديد مصير قبرص

غلافكوس كليريدس (يمين) ورؤوف دنكطاش (أرشيف)

استأنف الرئيس القبرصي غلافكوس كليريدس وزعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش اليوم في نيقوسيا مباحثاتهما الهادفة لتوحيد شطري الجزيرة قبل حلول نهاية شهر فبراير/ شباط، لإفساح المجال أمام إجراء استفتاء في شطري قبرص يوم 16 أبريل/ نيسان القادم بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وبدأ الزعيمان لقاءهما بحضور الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون قبرص ألفارو دي سوتو. وجرى اللقاء في المطار الدولي القديم في نيقوسيا الواقع بالمنطقة العازلة التي تسيطر عليها قوات الأمم المتحدة.

ويلتقي كليريدس ودنكطاش للمرة الأولى منذ أن قدم أنان خطته للسلام في قبرص. وتقترح الخطة قيام كونفدرالية على النموذج السويسري، لكن دنكطاش أبدى تحفظه على بعض البنود الواردة فيها.

وأثارت اعتراضات دنكطاش موجة انتقادات داخلية، تحولت إلى مظاهرات ضخمة نظمها القبارصة الأتراك شمالي قبرص لدعم مساعي توحيد الجزيرة. ورفع المتظاهرون لافتات عديدة تدعو لإعطاء الفرصة للسلام. ونظمت التظاهرة نحو 80 منظمة غير حكومية اجتمعت دعما لإيجاد حل للتقسيم.

جانب من المظاهرات المطالبة بتوحيد شطري قبرص أمس

من جهة أخرى حث رئيس البرلمان التركي بولند أرينتش القبارصة الأتراك على البقاء متحدين لدعم مساعي توحيد الجزيرة، في إشارة إلى التظاهرات التي عمت الجزيرة.

وقال في مؤتمر صحفي عقده في كيرينيا شمالي قبرص بختام زيارة استغرقت ثلاثة أيام على رأس وفد برلماني "ما زلنا في حاجة أكبر إلى الوحدة والتضامن لإنجاح عملية التفاوض".

وأبدى أرينتش تفهمه لوجود آراء مختلفة بشأن تسوية القضية القبرصية، إلا أنه حذر من حدوث تجاذب بين أنصار ومعارضي خطة السلام في المجتمع القبرصي التركي. وقال إن ذلك "لن يصب إلا في مصلحة القبارصة اليونانيين"، مشددا على "ضرورة بقاء الشعب القبرصي التركي موحدا".

يشار إلى أن جزيرة قبرص مقسمة إلى شطرين منذ تدخل الجيش التركي في شمالي الجزيرة عام 1974، ردا على انقلاب للقوميين القبارصة الذين كانوا يريدون ضم الجزيرة إلى اليونان بتشجيع من النظام العسكري الحاكم في أثينا آنذاك.

المصدر : وكالات