ضحايا سقطوا في أعمال العنف الطائفية في ولاية كوجرات الهندية (أرشيف)

انتقدت منظمة هيومان رايتس ووتش الناشطة في مجال حقوق الإنسان الحكومة الهندية لدورها في أعمال العنف الطائفية التي شهدتها ولاية كوجرات، واستخدام قانون مكافحة الإرهاب لمضايقة المعارضين السياسيين.

وقالت المنظمة -ومقرها نيويورك- في تقريرها السنوي إن التحقيقات التي أجرتها بمساعدة جماعات حقوق الإنسان في الهند كشفت عن تخطيط مسبق للكثير من أعمال العنف التي عصفت بكوجرات، وإنها وقعت بموافقة وقيادة حكومة الولاية.

ومازال التوتر حادا في كوجرات التي شهدت مصرع 58 من الهندوس حرقا في فبراير/ شباط الماضي، تلتها أعمال انتقامية واسعة أسفرت عن مصرع ما بين ألف وألفين من الأقلية المسلمة.

وتحدث التقرير عن ارتكاب أعمال مروعة تخللت أحداث العنف، وادعى تورط مسؤولين وعناصر من الشرطة فيها بشكل مباشر. واتهم التقرير نيودلهي باستهداف الأقليات المسلمة والمعارضين السياسيين بذريعة الحرب ضد ما يسمى بالإرهاب. كما اتهم الحكومة المركزية والهندوس بانتهاك حقوق الأقليات التي تعاني من التمييز منذ زمن بعيد ومنها المسيحيون إضافة إلى بعض العشائر والطبقات الدنيا.

المصدر : الفرنسية