جورج بوش
حثت منظمة العفو الدولية الرئيس الأميركي جورج بوش على تبني موقف أخلاقي وإلغاء عقوبة الإعدام بعدما ألغى حاكم ولاية إلينوي شمالي الولايات المتحدة تنفيذ عقوبة الإعدام في الولاية بحق العشرات هناك.

وذكرت منظمة العفو ومقرها لندن أن إعلان حاكم إلينوي جورج راين يقدم لبوش فرصة ذهبية، وأشارت إلى أن نطاق أحكام الإعدام في أقوى دولة ديمقراطية بالعالم يضعها في الدرجة نفسها مع الصين والمملكة العربية السعودية وإيران.

وقال المتحدث باسم المنظمة كمال سماري "هذه فرصة للرئيس بوش لجعل الولايات المتحدة تواكب الاتجاه العالمي المناوئ لعقوبة الإعدام". وأضاف أن الرئيس الأميركي "يمكنه اتخاذ موقف أخلاقي ويعلن أن عقوبة الإعدام لا تمثل رادعا للمجرمين على عكس ما يروج له".

جورج راين
واعتبر المتحدث باسم منظمة العفو أن قرار راين الذي جاء قبل 48 ساعة من انتهاء ولايته يمثل "خطوة رائدة في النضال ضد عقوبة الإعدام"، وحث حكام الولايات التي مازالت تطبق هذه العقوبة على أن يحذوا حذو راين.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن إعلان حاكم إلينوي السبت الماضي إنقاذ حياة أكثر من 150 مدانا بعقوبة الإعدام هو الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة. وخفف راين عقوبات المحكوم عليهم لتصبح السجن مددا تصل في أقصاها إلى مدى الحياة دون إفراج مشروط.

ويتركز الانتباه بشكل خاص على ولاية تكساس مسقط رأس بوش لتكرار تطبيقها عقوبة الإعدام، إذ تم إعدام حوالي 150 شخصا في السنوات الست التي كان فيها بوش حاكما للولاية قبل أن يتولى الرئاسة، ودافع بوش أثناء ذلك عن هذا النظام.

المصدر : رويترز