البيت الأبيض يبرر عدم تشدد واشنطن مع بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2003/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/11 هـ

البيت الأبيض يبرر عدم تشدد واشنطن مع بيونغ يانغ

آري فليشر
دافع المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر عن اختلاف النهج الذي تتبعه الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية عن النهج المتبع مع العراق، بأن الدبلوماسية لا يمكن أن تنجح مع بغداد.

وقال فليشر للصحفيين إن "الرئيس جورج بوش يشعر بالقلق من التسلح النووي في شبه الجزيرة الكورية إلا أنه يرى أن أفضل طريقة لتجنبه هي الدبلوماسية".

وأضاف "أما مع العراق فهو يرى أن الدبلوماسية لن تنجح"، موضحا أن هذا هو السبب في استعداد الولايات المتحدة لتدخل عسكري محتمل ضد هذا البلد.

وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات من تأكيد مساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي الذي يزور كوريا الجنوبية في مستهل جولة دبلوماسية بالمنطقة، رغبة بلاده في إجراء حوار مع كوريا الشمالية عن برنامجها النووي.

وأكد كيلي في مؤتمر صحفي عقده في سول أن بلاده مستعدة لمنح معونات في مجال الطاقة لبيونغ يانغ، ولكن بعد أن يتم احتواء الأزمة. وأضاف أنه سيبحث مع المسؤولين الكوريين الجنوبيين أفضل الوسائل للوصول إلى هذه الغاية.

موقف بيونغ يانغ

جانب من المسيرة المليونية التي نظمت أمس
في بيونغ يانغ للتنديد بالموقف الأميركي حيال بلدهم

وفي المقابل طالب سفير كوريا الشمالية لدى موسكو باك يوي تشون الولايات المتحدة بالتعهد بعدم استخدام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أداة ضغط ضد بلاده.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن يوي تشون قوله إن على هذه الوكالة أن "تتوقف عن التصرف وكأنها تابعة لأميركا، وعلى الولايات المتحدة أن تتعهد بالتخلي عن محاولاتها استخدام الوكالة أداة لتوجيه ضربات إلى كوريا الشمالية".

وأوضح أن هذا أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت بيونغ يانغ تتخلى عن معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، مضيفا أنه ليس من المستبعد أن تعود بلاده للانضمام إلى المعاهدة. وقال إنه سيتم اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة بناء على التطورات التي سيؤول إليها الوضع.

وأكدد السفير الكوري الشمالي مجددا أن فرض عقوبات على بلاده نتيجة انسحابها من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية سيكون بمثابة إعلان حرب، مضيفا أن "هذا الكلام يمكن فهمه بالمعنى الحرفي".

وفي سياق متصل كشفت موسكو عن مخطط لتسوية أزمة الأسلحة النووية لكوريا الشمالية تم الاتفاق عليه إثر اتصالات مكثفة بين روسيا وكل من الولايات المتحدة وفرنسا والصين وكوريا الجنوبية.

ونقلت وكالة أنباء كيودو اليابانية عن مسؤول روسي رفيع قوله إن موسكو تفكر في إرسال وفد إلى بيونغ يانغ في إطار خطة تقوم على ضرورة خلو شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، وضمان أمن كوريا الشمالية واستئناف المساعدات التي كانت تحصل عليها قبل الأزمة الراهنة.

وقالت الوكالة إن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر لوسيوكوف لمح إلى هذه الخطوة في أعقاب اجتماع جرى أمس بين رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي وقسطنطين بوليكوفسكي أحد معاوني الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمقرب من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات