واشنطن توفد مبعوثا لسول وبيونغ يانغ تصعد تهديداتها
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/9 هـ

واشنطن توفد مبعوثا لسول وبيونغ يانغ تصعد تهديداتها

كوريون شماليون يحملون لافتة تظهر تحطيمهم لواشنطن
أثناء تظاهرة ضمت مليون شخص في بيونغ يانغ أمس

ــــــــــــــــــــ
موسكو تدرس تفاصيل تسوية للأزمة الكورية ترتكز على الاحترام التام لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية مع ضمانات أمنية لكوريا الشمالية واستئناف البرامج الإنسانية
ــــــــــــــــــــ

بيونغ يانغ تهدد باستخدام القوة إذا فرضت عقوبات عليها لانسحابها من معاهدة الأسلحة النووية وتدعو جارتها الجنوبية لقتال الأميركيين
ــــــــــــــــــــ

يصل مساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي إلى كوريا الجنوبية اليوم لإجراء محادثات مع المسؤولين في سول تتعلق بالأزمة مع كوريا الشمالية. وسيلتقي المسؤول الأميركي بالرئيس الكوري المنتخب روه مو هايون ووزير الخارجية المعين شوي سنغ هونغ.

وكان كيلي استضاف في واشنطن الأسبوع الماضي محادثات ضمت كوريا الجنوبية واليابان خرجت بعدها الولايات المتحدة لتعلن استعدادها لإجراء محادثات مع كوريا الشمالية، لكنها أكدت في الوقت نفسه أنها لن تقدم أي تنازلات.

وتأتي زيارة الموفد الأميركي إلى سول في وقت اتخذت فيه الأزمة مع كوريا الشمالية منحى تصعيديا إثر تسارع وتيرة التهديدات من جانب بيونغ يانغ بإعلانها الانسحاب من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية واستئناف تجاربها الصاروخية والإعلان عن بدء العمل في برنامجها النووي في غضون الأسابيع القادمة.

كما تأتي الزيارة بعد إعلان وزارة الخارجية الأميركية أن كوريا الشمالية لم تبدد قلق المجتمع الدولي إزاء برنامجها النووي أثناء مباحثات غير رسمية لدبلوماسيين كوريين مع حاكم ولاية نيومكسيكو بيل ريتشاردسون. وكان الأخير أعلن عقب المباحثات أن بيونغ يانغ ترغب في إجراء حوار مع الولايات المتحدة وفي تحسين العلاقات بين البلدين لاحتواء الأزمة الراهنة.

جهود دول الجوار
وتبذل الدول المجاورة لكوريا الشمالية جهودا لنزع فتيل الأزمة بين بيونغ يانغ وواشنطن. وفي هذا السياق قال مسؤول ياباني كبير اليوم الأحد إن "اللعبة الخطرة" التي تلعبها كوريا الشمالية يمكن حلها بالحوار إذا استطاع العالم ممارسة ضغوط لإقناع هذه الدولة بأن التهديدات لن تعود بالنفع عليها.

إيغور إيفانوف
وفي سياق متصل حث وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف الأطراف المعنية بالأزمة الكورية الشمالية على ضبط النفس، وذلك أثناء اتصالات هاتفية أجراها مع نظرائه الصيني والفرنسي والكوري الشمالي والأميركي أمس.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الروسية أن إيفانوف أوضح لنظرائه أن تسوية الأزمة يجب أن تكون عبر حل شامل بالحوار البناء لما فيه مصلحة جميع الأطراف المعنية وعلى أن يرسي سلاما دائما في شبه الجزيرة الكورية.

وأشار المتحدث إلى أن موسكو تدرس حاليا تفاصيل هذا الحل مع محاوريها من أجل تسوية الأزمة، مؤكدا ضرورة أن يرتكز على الاحترام التام لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية وعلى جميع الاتفاقات الأخرى الموقعة. كما يشمل ضمانات أمنية تقدم لبيونغ يانغ إضافة إلى استئناف البرامج الإنسانية والاقتصادية في شبه الجزيرة الكورية.

وقال المتحدث الروسي إن موسكو تعتبر أنه من السابق لأوانه عرض المسألة الكورية الشمالية على مجلس الأمن الدولي، مؤكدا ضرورة استمرار الاتصالات الثنائية والمتعددة. وكان سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي أعلن الجمعة الماضية عقد جلسة طارئة للمجلس يوم الأربعاء القادم لمناقشة الأزمة الكورية.

جانب من التظاهرة التي شهدتها بيونغ يانغ أمس
تهديدات بيونغ يانغ
وعلى الجانب الكوري الشمالي واصلت الحكومة الشيوعية تصعيد لهجة التهديد تجاه واشنطن وحلفائها. فقد حذرت وسائل الإعلام الرسمية اليوم من فرض عقوبات على كوريا الشمالية بعد انسحابها من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، وأكدت أنها سترد بتدابير أكثر قسوة للدفاع عن نفسها.

وكتبت صحيفة "رودونغ سنمون" الناطقة بلسان الحزب الحاكم في بيونغ يانغ تقول إن "أي عدو مهما كانت قوته لن يكون في مأمن أمام أسلحة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية".

وأكدت الصحيفة في افتتاحيتها أن تحدي الولايات المتحدة لكوريا الشمالية سيكون "ضربا من الجنون, فالجيش والشعب لن يفوتا فرصة جعلها تدفع ثمن الدم المسفوك وتحويل معقل العدو إلى بحر من النيران". وكانت بيونغ يانغ قالت في وقت سابق إنها ستعتبر فرض عقوبات عليها بمثابة إعلان حرب.

وفي سياق متصل دعت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية للانضمام إليها في قتال الولايات المتحدة، ودعت في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية اليوم جميع الأحزاب السياسية والمنظمات والطبقات الاجتماعية في شمال وجنوب شبه الجزيرة الكورية إلى إحباط المخططات الهادفة إلى غزو كوريا الشمالية حسب تعبير الوكالة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: