غل يبحث في إيران إمكانية تجنب الحرب بالعراق
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/10 هـ

غل يبحث في إيران إمكانية تجنب الحرب بالعراق

محمد خاتمي أثناء اجتماع عبد الله غل في طهران اليوم

واصل رئيس الوزراء التركي عبد الله غل جولته في المنطقة بهدف التشاور مع قياداتها بشأن تطورات الأزمة العراقية. وفي هذا الإطار أجرى غل محادثات مع الرئيس الإيراني محمد خاتمي بعدما التقى فور وصوله إلى طهران صباح اليوم نائب الرئيس الإيراني محمد رضا عارف.

وقال رئيس الوزراء التركي إنه بحث مع المسؤولين الإيرانيين العلاقات التجارية والوضع في العراق. وأضاف غل في مؤتمر صحفي أن الجانبين التركي والإيراني يراقبان الوضع في العراق مشيرا إلى مساع لتجنب الحرب التي تهدد بها الولايات المتحدة العراق.

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي أعلن في مؤتمر صحفي أن مباحثات غل في طهران ستتركز على المسائل الثنائية والأزمة في المنطقة وخاصة الوضع في العراق.

وأضاف أن زيارة غل إلى طهران -والتي تستغرق يوما واحدا- هامة جدا، معربا عن اعتقاده بأنها ستتيح للبلدين الجارين تعميق التشاور في ظل ما وصفه بالوضع الحساس الذي تشهده المنطقة.

وتخشى إيران وتركيا اللتان تضم كلتاهما أقلية من الأكراد، إقامة دولة كردية يمكن أن تشجع المطالب الانفصالية في مناطقها ذات الأغلبية الكردية. كما تتخوف إيران التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة منذ عام 1980 من بقاء الحشود العسكرية الأميركية في المنطقة على المدى البعيد.

زيارة الصباح والأسد
وفي سياق المشاورات التي يجريها زعماء المنطقة مع القيادة الإيرانية بدأ وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح أمس السبت زيارة إلى إيران تستمر ثلاثة أيام. وحذر المسؤول الكويتي لدى وصوله طهران من خطورة الوضع في العراق ودعا إلى تعاون بغداد مع الأمم المتحدة.

بشار الأسد
وقال صباح الأحمد إنه لا شيء يمكن أن يضمن الأمن والاستقرار إلا تعاون الحكومة العراقية الكامل مع الأمم المتحدة. ودعا بغداد إلى تجنيب المنطقة والشعب العراقي كارثة الحرب. وكان الوزير الكويتي أعرب قبل مغادرته الكويت عن أمله بحدوث تغيير داخلي في العراق لتفادي نشوب حرب.

من جهة ثانية أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي بطهران أن الرئيس السوري بشار الأسد سيقوم الأربعاء بزيارة رسمية إلى إيران ليبحث مع المسؤولين الإيرانيين الوضع في العراق وانعكاساته على دول المنطقة. وذكر أن المحادثات ستتطرق أيضا إلى "الأزمة في فلسطين وجرائم النظام الصهيوني".

وفي إشارة إلى زيارتي وزير الخارجية الكويتي ورئيس الوزراء التركي إلى إيران قال إن هذه المحادثات ستسمح لإيران "باستعمال كل قدراتها" من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة العراقية.

المصدر : وكالات