بيل غراهام
قالت وزارة الخارجية الكندية إنها استدعت سفير لبنان لديها للاستفسار منه بشأن تصريحات نسبت إليه وقال فيها إن قرار أوتاوا بحظر جماعة حزب الله اللبنانية جاء تحت ضغط اللوبي الصهيوني المهيمن على معظم أجهزة الإعلام الكندية.

وعبر وزير الخارجية بيل غراهام عن استيائه لصدور مثل هذه التصريحات التي نشرت في صحيفة لبنانية أواخر الشهر الماضي ونسبت للسفير ريمون بعقليني.

وقال غراهام في تصريح للصحفيين الليلة الماضية إنه سينقل استياءه للسفير إذا ما تأكد صحة ما نسب إليه في التقارير الصحفية, وإتاحة الفرصة إليه للتعبير عن وجهة نظره.

وكانت كندا قد أضافت الشهر الماضي الجناح السياسي لحزب الله إلى قائمة المنظمات التي تصفها بالإرهابية بعد أن حث زعيم الجماعة الفلسطينيين على تنفيذ مزيد من الهجمات الفدائية ضد الإسرائيليين. وحظرت أوتاوا من قبل الجناح العسكري للحزب عام 2001.

وجاء القرار بعد أشهر من الضغط مارسه برلمانيو المعارضة وجماعات موالية لإسرائيل وصحف تديرها شركة كانويست غلوبال كوميونيكيشن وهي أكبر سلسلة صحف في كندا.

وتقول ناشيونال بوست إحدى صحف كانويست إن السفير اللبناني بعقليني قال إن أوتاوا حظرت حزب الله بسبب ضغوط من "حزب صهيوني" يهيمن على حد قوله على 90% من أجهزة الإعلام الكندية.

المصدر : رويترز