الشيخ عمر عبد الرحمن
دعا محامو لين ستيوارت
-محامية الشيخ عمر عبد الرحمن المتهمة بمساعدة موكلها على توجيه إسلاميين من زنزانته أمس- إلى إسقاط الدعوى المقامة ضدها، ووصفوا الدعوى بأنها تمثل هجوما على حرية التعبير وحق المتهم في أن يكون له محام.

وأقام المحامون الذين يمثلون ستيوارت قضيتهم بإسقاط الدعوى بعد أن أثارت القلق بين محامي الدفاع الأميركيين الذين يخشون أن تؤثر أي إدانة لستيوارت على المحامين الذين يقبلون تمثيل الفقراء والأقليات.

وكثيرا ما تمثل ستيوارت (63 عاما) الفقراء والأقليات، وهي شخصية معروفة في محاكم نيويورك. وقال المحامون الذين يمثلونها إن الدعوى المقامة ضدها تهدف إلى معاقبتها لممارستها حرية التعبير ولكونها محامية.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمة ستيوارت في أكتوبر/ تشرين الأول، وهي متهمة بمساعدة الشيخ عمر عبد الرحمن على الاتصال بالجماعة الإسلامية ومقرها مصر من سجنه. ويقضي عبد الرحمن عقوبة السجن مدى الحياة للتخطيط لشن هجمات على أهداف أميركية. ومن بين المتهمين الآخرين في القضية أحمد عبد الستار كبير مستشاري الشيخ عمر عبد الرحمن، ومحمد يسري وهو مترجم عربي.

يشار إلى أن التهم الموجهة ضد ستيوارت تصل عقوبة السجن فيها إلى أربعين عاما إلى أقصى تقدير. ومثلت ستيوارت الشيخ عمر عبد الرحمن في محاكمته عام 1995 وهي متهمة مع مساعديها على إجراء اتصالات بشكل غير قانوني مع الشيخ عبد الرحمن خلال زيارته أو الاتصال به هاتفيا في السجن.

المصدر : رويترز