أجرى موقع الجزيرة نت استفتاء بشأن الأزمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة شارك فيه 31940 عزا فيه 57.8% من المشاركين تردد واشنطن في اتخاذ إجراء حازم إزاء بيونغ يانغ إلى امتلاك الأخيرة أسلحة دمار شامل.

ورأى المشاركون في الاستفتاء -الذي استمر ثلاثة أيام من 8 وحتى 11 يناير/ كانون الثاني الجاري- أن قوة كوريا الشمالية النووية تجعلها قادرة -في حال إعلان الحرب عليها- على ضرب القواعد الأميركية في كوريا الجنوبية المجاورة، وضرب المدن الأميركية بصواريخ بعيدة المدى محملة برؤوس نووية.

لكن 24.2% من المشاركين اعتبروا أن التردد الأميركي مرجعه انشغال واشنطن بالاستعداد لشن حرب على العراق، إذ إنها لا ترغب في تشتيت جهودها وفتح جبهة جديدة تستنزف قدراتها ما قد يتسبب في إحباط مخططاتها الشارعة في تنفيذها بمنطقة الشرق الأوسط، لذا فهي حريصة على تهدئة الأوضاع على الجبهة الكورية حاليا على أقل تقدير.

غير أن نسبة 8.8% من المشاركين اختارت المناخ الإقليمي سببا للتردد الأميركي, فدول الجوار الكوري نشطت منذ بداية الأزمة الأخيرة لتهدئة الأوضاع حرصا على نزع فتيل الأزمة، بداية من كوريا الجنوبية ومرورا باليابان وانتهاء بالصين متدخلة لدى الولايات المتحدة للحيلولة دون تأزم الموقف.

ولعل هذه الفئة من المشاركين أرادت التعريض بموقف دول الجوار العراقي الذين لم يتمكنوا من تطويق الأزمة العراقية. أما النسبة المتبقية من المشاركين البالغة 9.3% فعزت سبب التردد الأميركي إلى أسباب أخرى، وقد يكون في ذلك إشارة إلى أن الخيارات مجتمعة حالت دون اتخاذ واشنطن لإجراءات حازمة.

المصدر : الجزيرة