الدخان يتصاعد من مصفاة للنفط غربي كراكاس أثناء محاولة تشغيلها (أرشيف)

ذكرت مصادر صحفية أميركية أن إدارة الرئيس جورج بوش تخطط لمبادرة لتشكيل مجموعة من الدول للعمل على إنهاء الإضراب الحالي في فنزويلا الذي أدى إلى حدوث اضطرابات في سوق في واحدة من كبريات الدول المصدرة للنفط إلى الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصادر دبلوماسية أميركية وأجنبية إن الخطة ستقدم عبر منظمة الدول الأميركية التي تتوسط بين الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز والمعارضة التي تريد استقالته.

ولم تعلق الإدارة الأميركية بصفة عامة على الإضراب المستمر منذ خمسة أسابيع إلا أنها ستكشف النقاب في غضون أسبوع عن الخطة التي تدعو المجموعة إلى طرح اقتراح من المحتمل أن يقوم على إجراء انتخابات مبكرة لإنهاء الأزمة الحالية في فنزويلا.

وتوقعت المصادر أن تتفوق الخطة الأميركية على مبادرة من البرازيل لتشكيل مجموعة الدول الصديقة لحل الأزمة. لكن الولايات المتحدة لا تحبذ هذه المبادرة اللاتينية وترى أنه سيكون لها رد فعل عكسي.

وذكرت الصحيفة أن البرازيل ستشارك في مجموعة "أصدقاء فنزويلا" التي ستقترحها واشنطن إلى جانب المكسيك وشيلي ومن المحتمل أيضا انضمام إسبانيا وممثل للأمين العام للأمم المتحدة.

وقال وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم سنحاول التعجيل بإنشاء مجموعة من الدول الصديقة في الأيام القليلة المقبلة لمساندة جهود الوساطة التي يقوم بها الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية سيزار خافيريا. وأضاف أنه ناقش الفكرة مؤخرا مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي قال إنه سيدرسها.

ومن المقرر أن يبحث الرئيس البرازيل الجديد لويز لولا داسيلفا هذه المبادرة حينما يسافر إلى الإكوادور يوم الأربعاء المقبل لحضور تنصيب الرئيس المنتخب لوسيو جوتيريز.

وقد خلف الإضراب الذي ينظمه معارضون يطالبون باستقالة الرئيس اليساري هوغو شافيز حالة من الفوضى وشل صناعة النفط في خامس أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم. وانضم عمال البنوك والمتاجر إلى الاحتجاج أمس الخميس.

المصدر : وكالات