خبراء يتفحصون موقع انفجار عبوات ناسفة في مدينة جنرال سانتوس جنوب مانيلا (أرشيف)
لقي تسعة أشخاص على الأقل مصرعهم في هجمات بالقنابل اليدوية أثناء احتفالات العام الميلادي الجديد في الفلبين. وقالت الشرطة ومسؤولون فلبينيون إن أكثر من 400 آخرين أصيبوا بجروح في حوادث منفصلة بينهم من أصيب بسبب الألعاب النارية.

ففي جنوب الفلبين ألقى رجل مجهول قنبلة يدوية على شارع مزدحم ببائعي الألعاب النارية مما أسفر عن مقتل تسعة على الأقل وإصابة أكثر من 30 آخرين.

وقد وضعت قوات الأمن في جميع أنحاء الفلبين في حالة تأهب قصوى بمناسبة الاحتفالات بالسنة الجديدة خشية هجمات قد تشنها الجماعات الإسلامية واليسارية التي رفضت إعلانا بوقف إطلاق النار نفذته الحكومة من جانب واحد حتى انتهاء الاحتفالات.

ومن جهتها قالت وزارة الصحة الفلبينية إنه ومنذ يوم أمس أصيب 380 شخصا في حوادث متعلقة بالألعاب النارية، في حين أصيب 17 آخرون برصاصات طائشة أطلقت احتفالا بالمناسبة في أنحاء متفرقة من البلاد.

وكان 524 شخصا أصيبوا بسبب الألعاب النارية و29 آخرون بطلقات نارية في احتفالات رأس السنة الماضية، إلا أنه لم تسجل أي حوادث قتل أثناء تلك الاحتفالات.

وقد حاولت الشرطة هذا العام أن تحصر أماكن استخدام الألعاب النارية لتقليص حجم الإصابات بين المواطنين إلى أدنى حد، كما حظرت عددا من الألعاب النارية الشديدة الانفجار.

المصدر : رويترز