يوغسلافيا مهددة بخسارة الدعم الأميركي
آخر تحديث: 2003/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/28 هـ

يوغسلافيا مهددة بخسارة الدعم الأميركي

ميلاديتش (يمين) مع الزعيم الصربي رادوفان كراديتش ورئيسة صرب البوسنة السابقة بيليانا بلافسيتش (أرشيف)
تبدو يوغسلافيا مع نهاية مارس/ آذار القادم مهددة بخسارة دعم الولايات المتحدة الاقتصادي وتأييدها لها أمام المؤسسات المالية والدولية إذا لم تسارع إلى اعتقال العديد من المتهمين بارتكاب جرائم حرب, ومنهم قائد قوات صرب البوسنة إبان حرب البلقان الجنرال راتكو ميلاديتش الذي يعتقد أنه يمضي معظم وقته في صربيا.

وبموجب القانون الأميركي فإنه يحظر على الإدارة الأميركية تقديم أي مساعدات ليوغسلافيا بعد 31 مارس/ آذار القادم إذا لم تشهد وزارة الخارجية بأن سلطات بلغراد تبذل جهودا كافية للتعاون مع محكمة الجزاء الدولية بلاهاي والتي تنظر في جرائم حرب ارتكبت في البلقان إبان التسعينيات. وتبلغ المساعدات الأميركية ليوغسلافيا 40 مليون دولار سنويا.

واعتبر السفير الأميركي لشؤون جرائم الحرب بيبر ريتشارد بروسبر أن أمام بلغراد الكثير لتفعله, مع إقراره بأن هناك تقدما هائلا حدث على مر السنين بين الولايات المتحدة الأميركية ويوغسلافيا. وقال "حان الوقت لاعتقال مجرمي الحرب والانتهاء من هذا الأمر برمته".

ومن المتوقع أن يضغط بروسبر على دول البلقان لاعتقال المتهمين في جرائم الحرب وذلك عبر جولة سيقوم بها الأسبوع الثالث من يناير/ كانون الثاني الجاري تشمل بلغراد وسراييفو وزغرب وأيضا بانيالوكا وهي البلدة الرئيسية في كيان صرب البوسنة بجمهورية البوسنة.

وسيطالب السفير الأميركي أثناء اجتماعاته مع مسؤولي كيان صرب البوسنة اعتقال زعيم الكيان إبان حرب البلقان بين عامي 1992 و1995 رادوفان كراديتش المتهم بارتكاب جرائم حرب ويعتقد بأنه يعيش هناك، كما سيطلب أثناء زيارته للعاصمة الكرواتية اعتقال جنرالين آخرين هما يانكو بوبيتكو وأنتي غوتوفينا.

المصدر : رويترز