فرنسا تتولى رئاسة مجلس الأمن
آخر تحديث: 2003/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/27 هـ

فرنسا تتولى رئاسة مجلس الأمن

مجلس الأمن أثناء التصويت على فرض قيود على المنتجات ذات الاستخدام المدني بالعراق

تتسلم فرنسا الأربعاء الرئاسة الدورية لمجلس الأمن الدولي لفترة شهر، وذلك في أوج الأزمة العراقية والنقاش الدائر بشأنها في أروقة المجلس. ويتعين على باريس في هذا الإطار التوفيق بين مواقفها المعارضة لشن حرب على العراق والسعي للحفاظ على وحدة المجلس ومواجهة ضغوط واشنطن ولندن.

وقد نبه الرئيس الفرنسي جاك شيراك في كلمته للفرنسيين بمناسبة العام الجديد الثلاثاء إلى مخاطر الحرب في العراق والإرهاب، وشدد على أن بلاده ستواصل عام 2003 العمل مع الأمم المتحدة لإيصال رسالتها الداعية إلى السلام والتوازن والتضامن مع الدول الفقيرة.

ويأتي استلام فرنسا زمام مجلس الأمن في وقت يطلب منه القيام بدور كبير في إطار الأزمة العراقية. ففي التاسع من يناير/ كانون الثاني الحالي سيقدم رئيس فرق التفتيش عن الأسلحة العراقية هانز بليكس تقريرا أوليا عن مهمته أمام مجلس الأمن بناء على طلب الولايات المتحدة، يتبعه بتقريره النهائي يوم 27 من الشهر نفسه.

وتنوي فرنسا مواصلة خط سير دبلوماسي يعكس تميزها ولاسيما عن واشنطن ويؤكد على المحافظة على سمو مجلس الأمن وإجماع أعضائه وضمان الشرعية إزاء أي نزعة انفرادية أو لجوء تلقائي إلى الحرب.

وفي هذا السياق قد يكون لرئاسة المجلس ولاسيما عبر التحكم في جدول الأعمال أهمية إستراتيجية كبرى. ولا تزال ذكرى رئاسة كولومبيا السابقة ماثلة في الأذهان مع سماحها منذ اليوم الأول لتوليها هذه المهمة للولايات المتحدة بوضع يدها على التقرير الكامل الذي قدمته بغداد عن برامج تسلحها.

لكن مصادر دبلوماسية في باريس قللت من حجم المسؤولية الملقاة على رئاسة المجلس وشددت على الطابع التقني والقصير جدا لهذه الرئاسة. تجدر الإشارة إلى أن الدولة التي ستخلف فرنسا في الرئاسة الشهر المقبل هي ألمانيا التي تعارض بدورها شن حرب على العراق. ومن شأن ذلك أن يشد من عضد فرنسا التي ستجد فيها حليفا قويا. وكانت باريس وبرلين أعلنتا بالفعل انهما ستعملان معا بشكل وثيق.

المصدر : الفرنسية