جنود إسبان ينظفون الساحل الأطلسي من النفط المتسرب من الناقلة برستيج
قالت هيئة الملاحة البحرية الفرنسية الأربعاء إن بعض النفط المتسرب من الناقلة برستيج الغارقة أمام سواحل إسبانيا وصل أخيرا إلى شواطئ فرنسا على المحيط الأطلسي.

وأظهرت الاختبارات التي أجريت على مادة تشبه القطران أزيلت هذا الأسبوع من عدة كيلومترات من الشاطئ الفرنسي أنها من البترول المتسرب من برستيج التي غرقت قبالة ساحل إسبانيا الغربي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال التلفزيون الفرنسي إن الشرطة المحلية ورجال الإطفاء يعملون على إزالة بقع الزيت التي أعادت الذكريات المؤلمة لتسرب النفط الذي وقع عام 1999 من الناقلة إيريكا والذي تسبب بخسائر قدرت بـ860 مليون دولار.

وكانت الناقلة برستيج التي تحمل 77 ألف طن من البترول بدأت في تسريب حمولتها في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني قبل أن تنشطر إلى قسمين وتغرق بعد ستة أيام مخلفة بقعة زيت ضخمة أمام أغنى المصايد الإسبانية.

وزاد قلق فرنسا بعد أن دفعت الرياح القوية بقعة الزيت باتجاه المياه الفرنسية في الأيام الأخيرة. وتقدر وسائل الإعلام الإسبانية أن البقعة التي تهدد فرنسا الآن تغطي منطقة تساوي مساحة مدينة نيويورك.

وكان مراقبون عن طريق الطائرات قد رصدوا الثلاثاء نحو 100 بقعة صغيرة يبلغ قطر كل منها نحو عشرة أمتار في طريقها شرقا إلى المياه الفرنسية.

المصدر : وكالات