المعارضة الفنزويلية تتعهد بإسقاط شافيز خلال 2003
آخر تحديث: 2003/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/28 هـ

المعارضة الفنزويلية تتعهد بإسقاط شافيز خلال 2003

مسيرة للمعارضة في كراكاس

استقبل عشرات الآلاف من معارضي الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز العام الجديد بحفل ضخم في شوارع كراكاس في وقت مبكر من صباح اليوم. وتعهد قادة المعارضة في كلماتهم بإسقاط الزعيم اليساري خلال عام 2003.

واحتشد المتظاهرون في طريق سريع شرقي كراكاس مطالبين شافيز بالاستقالة وإجراء انتخابات مبكرة. وقال متظاهر إن شافيز "رجل عنيد.. ولكن حان الوقت ليدرك أن الشعب لا يريده". وقالت إحدى المعارضات إنها تفضل أن يذهب شافيز عن طريق الانتخابات.

لكن الرئيس الذي يحظى بشعبية كبيرة قال إنه سينتصر في معركته ضد إضراب المعارضة، وأضاف في كلمة بمناسبة العام الجديد أن حكومته تنهي العام وهي تقاتل ما وصفها بأنها محاولة أخرى لتحطيم فنزويلا.

وقد أثار الإضراب الذي بدأ قبل شهر وأدى إلى وقف إنتاج النفط وإمدادات البنزين وشحنات الخام من خامس أكبر دول مصدرة للنفط في العالم، قلقا في الخارج إذ حرم الولايات المتحدة من مصدر يمثل أكثر من 13% من وارداتها النفطية وساعد على بقاء أسعار النفط عند أعلى مستوياتها في عامين. كما أعاق الإضراب إمدادات الوقود والغذاء في الداخل رغم فشله حتى الآن في تحقيق هدفه وهو إجبار الرئيس على الاستقالة.

ويتهم المعارضون شافيز الذي انتخب عام 1998 بتدمير اقتصاد البلاد بسياسته اليسارية وإثارة الكراهية الاجتماعية بكلماته الثورية. ويقولون إنه يحاول جر البلاد نحو نظام شيوعي على غرار النموذج الكوبي.

وتأمل المعارضة أن تجري استفتاء غير ملزم على حكم شافيز يوم الثاني من فبراير/ شباط المقبل، ولكن الرئيس قال إنه لن يعير الأمر اهتماما مهما كانت النتائج. وهو يصر على إجراء استفتاء في منتصف فترة ولايته في أغسطس/ آب حسب نص الدستور.

المصدر : وكالات