انقضاء المهلة الثانية لإخلاء المزارع في زيمبابوي
آخر تحديث: 2002/9/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير قطر: الساحة الدولية كأنها تخضع لنظام الغاب
آخر تحديث: 2002/9/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/2 هـ

انقضاء المهلة الثانية لإخلاء المزارع في زيمبابوي

مزارع من أصل أوروبي يتلقى العلاج بعد إصابته في أعمال عنف بزيمبابوي (أرشيف)
قالت مجموعة العدالة من أجل الزراعة في زيمبابوي إن ستة مزارعين من أصل أوروبي واجهوا مشاكل اليوم مع انتهاء المهلة الجديدة الممنوحة لهم لمغادرة الأراضي التي بحوزتهم وفقا لبرنامج الإصلاح الزراعي الذي أقرته حكومة الرئيس روبرت موغابي.

وقالت المجموعة إن العديد من المزارعين في عدد من الأقاليم أبلغوا بوجوب مغادرتهم أراضيهم بغض النظر عما إذا كانت مذكرات الإخلاء المقدمة من الحكومة صالحة أم لا.

وقال نائب رئيس مجموعة العدالة من أجل الزراعة جون ورسويك إن مزارعا من أصل أوروبي في منطقة دوما على مسافة 160 كلم إلى الشمال الغربي من هراري ترك المزرعة التي بحوزته عندما حرض جنود في الجيش الوطني ونحو عشرة أشخاص أحد عمال المزرعة وأخبروه أنها أصبحت ملكه.

كما أوضح ورسويك أن مزارعا آخر في تينغوي شمال غرب زيمبابوي احتجز داخل منزله بواسطة عماله بتحريض من آخرين، مشيرا إلى أن مجموعة من مؤيدي الإجراء حبسوا ثمانية مزارعين من أصل أوروبي ذهبوا لمساعدة زميلهم المحتجز.

وقال ورسويك أيضا إن الأربعة الآخرين أوقفوا أمس السبت في بيندورا شمالي هراري بتهمة محاولة نقل أملاكهم.

يشار إلى أن المهلة الأخيرة جاءت بعد انتهاء مهلة سابقة منحت لنحو 2900 مزارع من أصل أوروبي من جملة 4500 مزارع لإخلاء مزارعهم حتى تتمكن الحكومة من إعادة توزيعها على المواطنين الأصليين بموجب برنامج الإصلاح الزراعي الذي أقرته حكومة موغابي.

مورغان تسفانغيراي

الانتخابات المحلية
على صعيد آخر قال مسؤول في حركة التغيير الديمقراطية المعارضة بزعامة مورغان تسفانغيراي إن المئات من مرشحي المعارضة لم يتمكنوا من ترشيح أنفسهم للانتخابات المحلية المقبلة بسبب سياسة "التخويف الشديد".

وقال مدير الانتخابات بالحركة باول ثمبا للصحفيين إن نحو نصف مرشحي الحركة في انتخابات المجالس المحلية المزمع إجراؤها يوم 28 سبتمبر/ أيلول الجاري انسحبوا ومعظمهم بسبب سياسة الترهيب الحكومية.

وأوضح أن أكثر من 20 من مرشحي الحركة تعرضوا لهجمات مما اعتبر إشارة إلى البقية بضرورة انسحابهم. وذكرت صحيفة صنداي ميل المملوكة للدولة إن المعارضة فشلت في أن تسجل مرشحيها في نحو 700 مركز من أصل 1400، مما يمهد الطريق أمام مرشحي حزب زانو الحاكم بتحقيق النصر.

المصدر : الفرنسية