إيران تندد بالممارسات الأميركية وتعارض ضرب العراق
آخر تحديث: 2002/9/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/1 هـ

إيران تندد بالممارسات الأميركية وتعارض ضرب العراق

كمال خرازي
أكد وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أن بلاده "تعارض بشدة" أي هجوم على العراق، وقال في مؤتمر صحفي في طهران إنه إذا شنت الولايات المتحدة هجوما على هذا البلد فإن إيران "لن تبقى غير مبالية".

وكانت طهران قد أطلقت في الآونة الأخيرة عدة تصريحات متضاربة بشأن موقفها من هجوم أميركي محتمل على العراق، وجاء في إحدى هذه التصريحات أنها ستكون محايدة. وكاد هذا التضارب يتسبب في أزمة مع بغداد عندما هاجم طه ياسين رمضان إيران واتهمها بالوقوف مع "اليهود على مدى التاريخ".

من جهة ثانية ندد خرازي بالتهديدات الأميركية الأخيرة لحزب الله اللبناني مؤكدا أن هذا الحزب جزء لا يتجزأ من المؤسسات السياسية اللبنانية ويحظى بدعم الشعب، مضيفا قوله "لذلك لا جدوى من توجيه اتهامات لهذه الحركة وبشكل أعمى، فإن هذا النوع من المواقف المتطرفة لن يساعد الولايات المتحدة في شيء".

وكان مساعد وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج أعلن الخميس أن حزب الله يمكن أن يكون "الفريق البطل للإرهابيين"، وأنه سيكون "عندما يحين الوقت" هدفا للحملة التي تشنها الولايات المتحدة ضد ما تسميه الإرهاب لأن لدى واشنطن
"دين من الدم" معه.

تهديد المصالح الإيرانية
واتهم خرازي واشنطن بالقيام بما وصفها بممارسات تتعارض مع المصالح الإيرانية، وصرح بأن طهران "تملك معلومات تفيد بأن الأميركيين يقومون بالتعاون مع رجال عصابات ومجموعات إرهابية للقيام بممارسات تتعارض مع مصالحنا على حدودنا الشرقية".

واعتبر أن هذا الأمر يكشف "عدم صدق أميركا في محاربة الإرهاب"، دون أن يوضح طبيعة هذه الممارسات. وقد أشارت الأوساط السياسية الإيرانية مؤخرا إلى وجود عسكري أميركي في ولاية نمروز الأفغانية المحاذية للحدود الإيرانية والتي تشهد حوادث بين الحين والآخر.

وأكد الوزير الإيراني أن طهران تنظر حاليا في كيفية التقدم بشكوى ضد الولايات المتحدة أمام هيئات دولية "لأن هذه الممارسات تخرق اتفاقات الجزائر" الموقعة في العام 1980 والتي تنص على عدم جواز تدخل أي من البلدين في شؤون البلد الآخر. وكانت اتفاقات الجزائر قد وضعت حدا لقضية الرهائن الذين احتجزوا في السفارة الأميركية في طهران لمدة 444 يوما.

جنود إيرانيون في عرض عسكري (أرشيف)
وقال خرازي إن الولايات المتحدة "تستفيد" من هجمات 11 سبتمبر/ أيلول لإشاعة العنف في سائر أنحاء العالم وخصوصا بث روح العداء حيال الأديان والثقافات والحضارات المختلفة عنها.

ورغم حدة هذه التصريحات دعا خرازي اليوم المسؤولين الأميركيين إلى "القيام ببادرة" من أجل تحسين العلاقات مع إيران. وكان يرد بذلك على تصريح للمسؤول الثاني في الخارجية الأميركية ريتشارد أرميتاج قال فيه إن واشنطن تريد تحسين علاقاتها مع إيران لكنها تنتظر أن تقوم طهران بالخطوة الأولى.

وعلى صعيد آخر ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن الجيش الإيراني سينظم قريبا في شمال البلاد مناورات "لمواجهة هجمات نووية" تهدف إلى الاستعداد لهجوم نووي محتمل. وقال ناطق بلسان الجيش عليان شمشيربند إن فرقا عسكرية من محافظة مازندران الشمالية ستنظم هذه المناورات.

وأضاف الناطق أن المناورات التي لم يتم تحديد تاريخها ستجري في منطقة ساري كبرى مدن المحافظة قرب إحدى أهم المحطات الكهربائية في البلاد, مشيرا إلى أن 25 ألف عسكري سيشاركون فيها.

المصدر : الفرنسية