مبنى البنتاغون بعد ثلاثة أيام من هجمات 11 سبتمبر/أيلول (أرشيف)
أعلن مسؤولون أميركيون أنه تم العثور على بقايا خمسة ممن يشتبه في أنهم خاطفو الطائرات الأميركية في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، موضحين أنه سيتم الاحتفاظ بها حتى انتهاء التحقيقات.

وقال كريس كيلي الناطق باسم مؤسسة الطب الشرعي للقوات المسلحة المكلفة التعرف على هوية أصحاب الجثث, إن هذه البقايا وجدت بين أنقاض مبنى البنتاغون (وزارة الدفاع الأميركية)، وفي مكان تحطم طائرة اليونايتد إيرلاينز الرحلة 93 في غابة في ولاية بنسلفانيا شرقي الولايات المتحدة.

وأضاف كيلي "نعرف أنها بقايا إرهابيين ولكننا لا نعرف لأي إرهابي تعود". وسيحتفظ مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) بهذه البقايا كعناصر في التحقيق.

والخاطفون الخمسة من المشتبه بهم التسعة (ثمانية سعوديين ولبناني) الذين كانوا على متن الطائرتين اللتين انفجرتا في البنتاغون وبنسلفانيا.

ولا يستطيع الأطباء الشرعيون تحديد هوية أصحاب بقايا الجثث بشكل دقيق لأنهم لا يملكون عينات من الحمض الريبي النووي (دي إن أي) العائد لهم لإجراء المقارنة.

وقال الناطق باسم مكتب التحقيقات الفدرالي بيل كارتر إن السلطات ستقرر ما ستفعله بهذه البقايا عند انتهاء التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/أيلول. وأضاف أن "التحقيق لا يزال جاريا ولن يتخذ أي قرار قبل انتهائه".

ومن جهتهم أعلن المسؤولون عن التحقيق أنهم لم يحصلوا على أي طلب من عائلات المشتبه بهم (15 سعوديا ومصري ولبناني وإماراتيان) تتعلق باستعادة جثثهم.

وفي نيويورك كشف المحققون هويات 25% فقط من حوالي 20 ألف قطعة من بقايا بشرية عثر عليها بين أنقاض مركز التجارة العالمي, وتبين أنها عائدة لـ 1389 ضحية.

وأعلنت ناطقة باسم مكتب الفحص الطبي في المدينة إيلين بوراكوف أن التعرف الكامل على البقايا سينتهي خلال ثمانية أشهر, مشيرة إلى أنها عملية صعبة هي الأخرى بسبب غياب عينات الحمض الريبي النووي للضحايا.

المصدر : الفرنسية