شكري سينا غوريل
أعلن وزير الخارجية التركي شكري سينا غوريل اليوم أن تركيا تأمل أن يحكم الاتحاد الأوروبي على ترشيحها للانضمام إليه وفقا لما أسماه "بمعايير موضوعية".

وقال غوريل أمام الصحفيين في مطار أنقرة لدى عودته من زيارة إلى ستراسبورغ وبروكسل حيث أجرى محادثات مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي على رأسهم المفوض الأوروبي المكلف بشؤون توسيع الاتحاد غانتر فيرهوغن، "آمل أن يقيّم الاتحاد الأوروبي تركيا كما يجب ووفقا لمعايير موضوعية".

واعتبر أن بلاده خطت خطوة مهمة على طريق انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي باعتمادها لعدة إصلاحات وأنها "تستحق" أن تقابل الدول الخمس عشرة ذلك بالإيجاب.

وأضاف الوزير التركي أنه سيوضح موقف تركيا أثناء اللقاءات المرتقبة مع نظرائه الأوروبيين على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل في نيويورك، وأثناء جولة إلى ثلاث عواصم أوروبية هي لندن وباريس وكوبنهاغن عاصمة الدانمارك التي تتولى رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي.

وقد صوت النواب الأتراك في أغسطس/ آب الماضي على إلغاء قانون الإعدام في زمن السلم ومنح حقوق ثقافية للأكراد وتوسيع حريات التعبير والتجمع، رافعين بذلك عقبات رئيسية من أمام انضمام بلادهم إلى الاتحاد الأوروبي.

وتطالب أنقرة بإلحاح أن تحدد القمة الأوروبية المقررة في ديسمبر/ كانون الأول المقبل موعدا لبدء مفاوضات الانضمام, لكن المفوضية الأوروبية أعلنت أمس الخميس أنها تنتظر "التطبيق الفعلي والفعال" للإصلاحات.

المصدر : الفرنسية