أعلن الراديو الحكومي في زيمبابوي اليوم أن حوالي 2000 من الجنود الزيمبابويين الذين كانوا ينتشرون في جمهورية الكونغو الديمقراطية لمساعدة القوات الكونغولية سيغادرون عائدين لبلادهم.

وتأتي مغادرة هذه القوات بعد اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه بين رواندا وجمهورية الكونغو في 30 يوليو/ تموز الماضي في بريتوريا بجنوب أفريقيا.

وسبق لرئيس زيمبابوي روبرت موغابي أن أعلن في خطاب له في أغسطس/ آب الماضي عن سحب قوات بلاده من الكونغو. وكانت هراري شاركت بقوة في عملية دعم حكومة كينشاسا ضد حركات التمرد المدعومة من كل من رواندا وأوغندا بقوات بلغت في بعض المراحل 12 ألف جندي. وتوصلت جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى اتفاق سلام مع أوغندا أيضا.

وكان وزير الدفاع الكونغولي قد قال في أوائل أغسطس/ آب الماضي إن هناك حوالي ثلاثة آلاف جندي من زيمبابوي لا يزالون في البلاد. وفي حال تأكد هذه الأرقام فإن عدد الجنود الزيمبابويين سيكون بحدود ألف جندي في الكونغو الديمقراطية.

المصدر : الفرنسية