آثار الدمار الذي خلفته قنبلة فجرتها عناصر من الماويين في كتماندو (أرشيف)
أعلنت الشرطة في نيبال أن قنبلة وضعها مقاتلون ماويون انفجرت داخل مكتب حكومي في قلب العاصمة كتماندو اليوم وأسفرت عن إصابة شخص واحد، في حين تمكنت الشرطة من إبطال مفعول قنبلة أخرى في نفس المكان.

وأوضح مسؤول في الشرطة أن المكتب الحكومي يقع في القسم التجاري من العاصمة الذي شهد سلسلة من التفجيرات خلال الأسبوع الماضي. وتتهم السلطات النيبالية المقاتلين الماويين، الذين يقاتلون من أجل إلغاء الملكية الدستورية في نيبال، بتنفيذ تلك التفجيرات التي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها.

وكان المقاتلون الماويون، الذين يأخذون أفكارهم الثورية من الزعيم الصيني الراحل ماو تسي تونغ، قد صعدوا من هجماتهم في كتماندو منذ انتهاء مدة تطبيق حالة الطوارئ الأسبوع الماضي.

وفرضت حالة الطوارئ هذه في نوفمبر/ تشرين الأول العام الماضي ومددت في فبراير/ شباط ثم مايو/ أيار الماضيين. وبمقتضى الإعلان عطلت السلطات الحقوق المدنية وأعطت قوات الأمن سلطات أمنية واسعة.

وانقسمت الأحزاب السياسية والحكومة بشأن إعلان تمديد آخر لحالة الطوارئ حتى إجراء الانتخابات التشريعية المزمعة في الثالث عشر من نوفمبر/ تشرين الأول المقبل. يذكر أن أعمال العنف في نيبال بدأت في عام 1996 وخلفت أكثر من 4700 قتيل معظمهم من المقاتلين الماويين، وقتل أكثر من 2800 شخص منهم خلال الأشهر التسعة الماضية برغم حالة الطوارئ المعلنة.

المصدر : رويترز